ورد في «الأخبار» (العدد 2287 نهار الثلاثاء 6 أيار 2014 في الصفحة العاشرة) تحت عنوان «موت غابة بعبدا» طلب السيد بول أبي راشد رئيس «جمعية الأرض» فتح تحقيق مع رؤساء بلديات وادي شحرور بطشيه وبعبدا لمساءلتهم عن التقصير الفاضح في عدم القيام بأي إجراءات احترازية وخصوصاً تنظيف الغابات وحمايتها.


أولاً: أود أن أسأل السيد أبي راشد عن الاجراءات التي قام بها لتنظيف غابة الرهبان لأنه لو قام بواجباته الكاملة وهو الذي يصور نفسه أنه المحامي الوحيد عنها لما كانت النيران قد وصلت الى هذه الغابة.
ثانياً: إن الحريق بدأ عند الساعة 8:15 صباحاً من منطقة وادي شحرور السفلى وامتد الى أحراج بطشيه، ولولا وجود شرطة بلدية بطشيه فقط مع جميع الاهالي لكانت الكارثة أكبر بكثير.
ثالثاً: عند وصول سيارات الدفاع المدني حاولنا الدخول الى وادي الرهبان الذي يدخل في نطاق بلدية بعبدا فوجدنا الابواب مغلقة، مما دفعنا، نحن رئيس بلدية بطشيه والشرطة، الى تكسير الاقفال العائدة لهذه الغابة، ولم نر السيد أبي راشد في المكان المفروض أن يكون حاضراً فيه ليتمكن الدفاع المدني من الدخول، وتفاجأنا بأن الطريق المؤدية الى الغابة غير موجودة.
رابعاً: هل من صلاحيات البلديات القيام بتنظيم الأحراج؟ وبأي إمكانات؟ والسيد أبي راشد يعلم تماماً ان المنطقة الممتدة من وادي شحرور مروراً ببطشيه حتى بعبدا هي منطقة حرجية كثيفة وليس باستطاعة أي بلدية القيام بهذه المهمات. وليكن بعلم السيد أبي راشد أن بلدية بطشيه هي البلدية الوحيدة في المنطقة التي جهزت مخارج طوارئ من الآبار لتتمكن سيارات الدفاع المدني من التزوّد بالمياه في منطقة الحريق.
خامساً: نطلب من السيد أبي راشد عدم رمي الاتهامات جزافاً وليس من صلاحياته، وبأي صفة يطلب فتح تحقيق مع اي رئيس بلدية؟
سادساً: نطلب من السيد أبي راشد أن يلزم حدوده ويقوم بواجباته التي لا نعلم من أوكله بها؟ وبأي صفة يطلب مساءلة رؤساء البلديات؟
رئيس بلدية بطشيه المرداشة
ميشال جورج الخوري