برصاص العرب


صرلك ثلاث أيام طولت الغياب
رفاقك اجوا عنك يا عمي يسألوا
اسمك علي بشهادتك فوق السحاب
تكشف النعش وبين الوجه الحلو
ع غيابك الأرزات غطاها الضباب
وغصونها الخضرا عليك تمايلوا
غبنك يا عمي تندفن تحت التراب

حملك تقيل وما حدا عم يحملو
كاس الشهادة منبعو من بلادنا
لو كان مر بيشربوه ولادنا
درب الشهادة خطنا ومش رح نحيد
عليها مشوا من قبلنا أجدادنا
أهل الكفر والشر رجعوا من جديد
ما بيدخلوا لولا انفنت اجسادنا
لو ما شجاعة جيش وشعبو العنيد
كانت عصابات الكفر ببلادنا
قسمت اليمين ورحت توفي بالوعود
منك عدوك فل بسلاحو وهرب
شبعت أرضك دم وحميت الحدود
ومن دمك الرمان عبينا قرب
سلم على عمك وقدملو الشهود
وقلو يا عمي الكفر من أرضي اقترب
وقلو أنا ما مت برصاص اليهود
حقّي وصلني ومت برصاص العرب

يوسف نورالدين عم الشهيد في الجيش اللبناني محمد نورالدين الذي استشهد خلال تفكيكه متفجرة في جرود عرسال