دار طائفة الموحدين الدروز



عطفاً على ما ورد في صحيفتكم الموقّرة في عددها الصادر الاثنين في 31 كانون الأول 2012، يهمّ مكتب الإعلام في المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز توضيح الآتي:

إن الحديث عن وجود عناصر مسلّحة من «الحزب التقدمي الاشتراكي» في دار طائفة الموحدين الدروز في فردان، والقول إنّ الحزب وضع يده على الدار غير صحيح على الإطلاق، فالدار يسهر على أمنها مجموعة من قوى الأمن الداخلي وفقاً لما هو متبع في كافة المراكز الروحية.
أما قاعة تربة الدروز وما حولها القائمة بجانب دار الطائفة، فقد عُيِّنت لجنة من أبناء طائفة الموحدين الدروز في بيروت لإدارتها والإشراف عليها، وبالتالي حراستها وفقاً لما أعلنه المجلس المذهبي واللجنة المذكورة أمام وسائل الإعلام بتاريخ 11 كانون الأول 2012.
إن المحالّ التجارية قرب دار الطائفة هي تحت إدارة لجنة الأوقاف في المجلس المذهبي، بعد أن تسلمتها بموجب قرار قضائي صادر عن القضاء المختص.
نرجو من صحيفتكم الكريمة توخّي الدقة في نشر الأخبار والعودة إلى المصادر الموثوقة حرصاً على صدقيتها.
المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز
مكتب الإعلام