لا تمييز


عطفاً على الخبر الذي نشر في جريدة الأخبار عدد 1897 بتاريخ 3 كانون الثاني 2013 تحت عنوان «ما قلّ ودلّ»، يهمّ مؤسسة «الرؤية العالمية» تصحيح ما ورد، والتأكيد أن برامجها المنتشرة على كل الأراضي اللبنانية لا تقوم على أي تمييز ديني أو طائفي أو عرقي أو جنسي، وأن مشاريعها في منطقة الجنوب تهدف إلى بناء المهارات الحياتية عند الأطفال والشباب، كإدارة الوقت، التخطيط للنشاطات وحماية الأطفال على شبكة الانترنت، بعيداً عن أي ترويج سياسي أو انتخابي.
علماً أن «الرؤية العالمية» لا تنحاز سياسياً لأي طرف أو حزب أو مشروع سياسي، كما أن مصادر تمويلها معروفة ومعلنة على الملأ، وهو تمويل ذاتي قائم على برنامج رعاية الأطفال في شراكة بين فرد مقيم في الخارج (تحديداً «ماليزيا» في ما يتعلق في الجنوب) يرغب في تلبية احتياجات طفل ومجتمعه وبين الطفل. فالطفل هو ممثل أو سفير يساعد الفرد الراعي على فهم التحديات التي يواجهها مجتمعه، فتعود المشاريع التي ينشئها برنامج الرعاية بالمنفعة على كافة الأطفال في المجتمع، أكانوا مسجلين في البرنامج أم لا.
«الرؤية العالمية في لبنان»
مديرة القسم الإعلامي
باتريسيا معمّر

■ ■ ■

قاسم وهيدموس

ورد في خبر انتخابات رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي في عدد «الأخبار» أمس أن النقابي محمد قاسم موجود في الهيئة الإدارية للرابطة منذ 1994، والصحيح أنّه عضو في الهيئة منذ عام 1974، فاقتضى التصويب. وفي الخبر نفسه ورد أنّ النقابي جوزيف هيدموس ينتمي إلى التيار الوطني الحر، والصحيح أنّ هيدموس مستقل ولا ينتمي إلى أي تيار أو حزب.

■ ■ ■

القوات وبعبدا

عطفاً على التقرير الذي نشرته صحيفتكم صباح الجمعة تحت عنوان: «كتائب بعبدا وقواتيوها: صراع على قالب حلوى»، يهمّ الدائرة الإعلامية في القوات اللبنانية الجزم بأن ما ورد فيه عن خلافات داخل القوات و/أو صراعات مع الحلفاء، لا أساس له من الصحة على الإطلاق.
القوات اللبنانية
الدائرة الإعلامية