القوات والقبيات


رداً على المقال الوارد في جريدة الأخبار (1/2/2013) المتعلّق بالانتخابات البلدية الفرعية في القبيات، يهم الدائرة الإعلامية في القوات اللبنانية- مكتب القبيات تصويب ما يلي:
1ــــ تنفي القوات اللبنانية في القبيات ما جاء في المقال عن شرخ في صفوف المحازبين القواتيين وتعلن أن كل ما يقال عن هذا الموضوع لا يتعدى الإطار الديمقراطي للرأي الحر مع التأكيد على التزام جميع القواتيين بالموقف الرسمي للقوات اللبنانية.
2 ــــ يهم القوات اللبنانية التأكيد بأنها تخوض معركة الانتخابات البلدية الفرعية إلى جانب حلفائها النائب هادي حبيش والمحامي صبري عبدو وعائلات القبيات لا سيما عائلات زيتوني وغيرها من العائلات الكريمة.
3 ــــ تؤكد القوات اللبنانية أن قرار خوض المعركة ورسم التحالفات فيها تم الاتفاق عليه بعد سلسلة من الاجتماعات والاستشارات مع القيادة المركزية في معراب، بحضور منسق عكار الدكتور نبيل سركيس، حيث حُسم قرار المشاركة بعيداً عما قيل عن ازدواجية في اتخاذ القرارات.
4 ــــ أما بالنسبة لما نشر عن طرح توافقي حملته القوات اللبنانية في القبيات، فانها تفخر بأنها سعت إلى تجنيب القبيات معركة في غير زمانها خصوصاً في ظل التشنجات العائلية الحالية. وهذا السعي جرى بالتنسيق مع مسؤول العلاقات السياسية في التيار الوطني الحر في عكار الاستاذ جيمي جبور والذي لم يصل إلى نتيجة بسبب عدم تجاوب باقي الفريق الآخر. علماً بأن القوات اللبنانية في القبيات رفضت عرضاً للتحالف السياسي مع التيار الوطني الحر يستثني الفعاليات العائلية والسياسية الاخرى لعدم رغبة القوات بتخطي تركيبة المجتمع القبياتي في استحقاق هدفه انمائي داخلي بالدرجة الاولى.
5 ــــ وأخيراً تعلن القوات اللبنانية، دعمها الكامل للائحة المرشحين للانتخابات البلدية التي يرأسها الاستاذ ميشال حنا زيتوني، والذي تم التوافق على اسمه مع جميع الحلفاء لما يمتاز به من اعتدال وأي حديث آخر يطال موقف القوات اللبنانية سيُردّ عليه في صناديق الاقتراع في الثالث من آذار.
القوات اللبنانية
جهاز الاعلام والتواصل
الدائرة الاعلامية
القبيات في 1 شباط 2012