اهداف انتخابية



رداً على ما ورد في «الأخبار» (12 آذار 2013) كونها تناولتني شخصياً في موضوع يتعلق بشركات مساهمة، لها كامل الاستقلالية والشخصية المعنوية، يهمّني أن أؤكد ان السبق الصحافي كما ورد يتناول في ما يتناوله موضوع شركة GAF للاعمار والسياحة (Castel Mare Hotel) وان هذا الموضوع عالق لدى القضاء. وبما ان القضاء لم يقل كلمته بعد في هذه القضية، اربأ بنفسي عن الدخول في متاهات السجال الذي لن يؤدي الى نتيجة. وأعتبر ان ما ورد من افتراضات ومواقف مغرضة كائناً من كان الذي يحرّض أو يشي، ليست سوى مواقف موجهة ضد السلطات اللبنانية عامةً والقضاء اللبناني خاصةً واستطرادا ضدّي شخصياً. ولا استبعد أن كل ما ورد من مغالطات انما يخفي اهدافاً انتخابية.
روجيه عازار

■ ■ ■

لا علاقة لـ«المستقبل»

نشرت «الأخبار» (11/3/2013)، في زاوية «علم وخبر»، خبراً بعنوان «ضبضبها النواب»، مفاده أن أحد نواب تيار المستقبل تدخل لمصلحة إحدى العاملات في بلدية طرابلس باعتبار أنها تتبع سياسياً للتيار. منسقية تيار المستقبل في طرابلس تنفي نفياً قاطعاً ما ورد في الخبر. وتؤكد أن التيار ليس له أي علاقة بهذه الموظفة. كما أن أياً من نواب التيار لم يتدخل في هذا الأمر.
منسق الإعلام في تيار المستقبل في الشمال عبدالله بارودي
حزب الجيش