شرف ووسام


عطفاً على ما ورد في جريدتكم نهار الأربعاء (19/6/2013)، أوضح أنني لست طارئاً على حزب الكتائب لا أنا ولا عائلتي، فوالدي المرحوم أنطون بطرس بوعبود، رئيس بلدية الدكوانة الأسبق، كتائبي منذ سنة 1955، وعائلتي وأخي وأقاربي ينتمون إلى حزب الكتائب، قسم الدكوانة، وعددهم يفوق الخمسين شاباً ناضلوا واستشهدوا من أجل الكتائب والوطن. الشيخ سامي الجميّل ليس بحاجة إلى توزيع بطاقات حزبية يميناً وشمالاً، سواء كان لمختار أو لرئيس بلدية لتعزيز مكانته الوطنية والحزبية، فهو من سلالة آل الجميّل حماة هذا الوطن.
إن بطاقتي صادرة بقرار من المكتب السياسي تحت رقم 3572 تاريخ 13/6/1977 وموقّعة من رئيس الحزب آنذاك المرحوم الشيخ بيار الجميّل والأمين العام جوزيف سعادة، وهي شرف ووسام على صدري.
وهنا أحيّي الشيخ سامي الجميّل على مواقفه الوطنية والحزبية الشجاعة، وأفتخر وأعتزّ بصداقتي مع والدي الروحي ملهمي وضميري دولة الرئيس ميشال المر، وأيضاً دعمي وتأييدي لرئيس بلدية الدكوانة ابن شقيقتي أنطوان شختورة ترسيخاً لدعم خط الاعتدال والتوافق والانفتاح من أجل الدكوانة والوطن.
مختار الدكوانة
جورج أنطوان بوعبود