تبغ وتنباك


عملاً بقانون المطبوعات، نرجو توضيح بعض الامور التي جاءت في مقال الاستاذ بسام القنطار في العدد الصادر بتاريخ 09/7/2013
1) ورد التباس في القانون 174، لا سيما المادة الثامنة المتعلقة بمساحة التحذير الصحي، ما جعل إمكانية صدور المراسيم التطبيقية متعذراً، فبادرت إدارة الحصر الى معالجة الموضوع عبر مراسلات عديدة الى مجلس النواب، مجلس الوزراء، مجلس شورى الدولة، ووزارتي المال والصحة، بحيث جرى اعتماد الصيغة التي أرادها المشترع وجرى إبلاغ جميع الشركات لجهة التقيّد وفق ما نص عليه التعديل للمرسوم وفي المدة الزمنية التي حددت في القانون والمراسيم التطبيقية. فأين التباطؤ والمماطلة؟
2) إن إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية لا تحتاج الى دعم شركات التبغ وغيرها... بل هي مدعومة بإنجازاتها وبالقانون.
إدارة حصر التبغ
والتنباك اللبنانية
مصلحة العلاقات العامة

■ ■ ■

درب الجبل

عطفاً على ما ورد في صحيفة الأخبار بتاريخ 5/6/2013 لمناسبة اليوم العالمي للبيئة حول تعاون وزارة البيئة والجمعيات البيئية في لبنان أن «لا حل سحرياً في لبنان، ولا يبدو أننا نحصل بسهولة على توقعاتنا من الوزارة...»، من الضروري توضيح هذه العبارة التي كُتبت بشكل منقوص:
إن توقعات جمعية درب الجبل اللبناني حيال وزارة البيئة مرتبطة بإمكانات هذه الأخيرة وصلاحياتها. ومن البديهي أن تنال وزارة البيئة حصة أكبر من موازنة الحكومة وأن يصار إلى ملء الوظائف الشاغرة في ملاكها، لا سيما في «مصلحة الدوائر الإقليمية والضابطة البيئية» (32 موظفاً في المصلحة وفقاً للمرسوم 2275/2009)، وذلك لكي تستطيع الوزارة مراقبة الموارد الطبيعية بفعالية أكبر وضبط المخالفات بالتنسيق مع الجهات المختصة.
وقد استجابت الوزارة لتوقعات جمعية درب الجبل اللبناني وتمنياتها في المواضيع التالية، على سبيل المثال لا الحصر: (1) التنسيق لانعقاد مؤتمر وطني حول «الإدارة المستدامة للأراضي في الجبال» وذلك لمناسبة النهار العالمي للجبال (دير سيدة البير بتاريخ 10 و11/12/2012)، (2) طرح موضوع حماية القمم من كافة التعديات على جدول أعمال مجلس الوزراء، (3) استكمال طلب إنشاء محمية طبيعية في أعالي جرود الضنية والموافقة عليه وإرسال الطلب إلى مجلس الوزراء لإقراره. بناءً عليه، تؤمن جمعية درب الجبل اللبناني بأن تفعيل دور وزارة البيئة هو أمر جوهري لردع المخالفات البيئية في لبنان، ولا سيما حماية الجبال، بما فيها المناظر والموارد الطبيعية المحاذية لدرب الجبل اللبناني.
رئيس جمعية درب الجبل اللبناني
م. كريم الجسر