الوزير والمحامي


تعليقاً على ما نشرته «الأخبار» أمس حول تعرّض المحامي جيمي حدشيتي لاعتداء من مرافق الوزير بانوس منجيان، نعلن ما يأتي: أثناء مرور الوزير في منطقة انطلياس وهو يقود سيارته من نوع نيسان رباعية الدفع وبجانبه مرافقه من جهاز أمن الدولة، اقتربت منه سيارة جيب رباعية الدفع كان سائقها يتكلم على الخلوي وأخذ يقترب من سيارة الوزير، فحاول معاليه أن ينبّهه بزمور مرتين، إلا أن سائق الجيب تعمّد الانحراف كاسراً على سيارة الوزير وقاد سيارته بحركات بهلوانية أمام سيارة الوزير ما استدعى ملاحقته واعتراضه لمعرفة هدفه من سد الطريق. ونبّه عنصر الحماية سائق الجيب الى تصرفه والى أن مَن في داخل السيارة هو الوزير منجيان، عندها عرّف السائق عن نفسه بأنه محام وينتمي إلى التيار الوطني وأكمل طريقه. لذا نستغرب ما ذكرته وسائل الإعلام عن تعرّض المحامي لاعتداء، ونؤكد أن كل ما ورد افتراء.
مستشار الوزير
باترو الأشقر


■ ■ ■


عون لم يمتعض

تعقيباً على الخبر الذي نشر في زاوية «علم وخبر» أمس، يهمني أن أشير الى أن النائب العماد ميشال عون لم يبد أي امتعاض أمامي عندما شاهد صورة الشاب وهو يرفع علامة حزب القوات اللبنانية على منبر الرابية، كما ورد في الخبر الذي تم نشره، بل تقبّل الامر بروح رياضية واعتبره بمثابة مزحة. كذلك فإن العماد عون لم يطلب مني ولا من أي من الفريق حذف الصورة عن صفحة الفايسبوك. فاقتضى الإيضاح.
وليد عبود




■ ■ ■


بلدية البيرة

تعليقاً على ما نشرته «الأخبار» (3/12/2013) تحت عنوان «ما قلّ ودلّ» يهمنا أن نلفت عنايتكم إلى أن الخبر عارٍ من الصحة، وأن اتحاد بلديات قلعة الاستقلال أنشئ في أواسط عام 2012 (المرسوم رقم 8084 تاريخ 11/5/2012) ولم يمضِ على إنشائه عشرين شهراً. نعم هناك اتفاق حاصل على المداورة بعد سنتين من تاريخ انتخاب الرئيس، لكن الوقت لم يحن بعد. كذلك فإن العلاقة مع رئيس اتحاد بلديات قلعة الاستقلال الأستاذ أحمد ذبيان جيدة جداً، كما أن الشيخ أحمد الحريري وسعادة النائب زياد القادري لم يتدخلا لحل مشكلة.
رئيس بلدية البيرة
فوزي عبد السلام سالم