شربل: الكفاءة فقط


توضيحاً للخبر المنشور في جريدتكم الغراء بتاريخ 15 شباط تحت عنوان «شربل والموظف»،
يهم المكتب الإعلامي لوزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل أن يشير إلى الآتي:
منذ صدور المرسوم رقم 4082 تاريخ 14/10/2000 المتعلق بتنظيم وزارة الداخلية والبلديات، لم تُملأ المراكز المحددة بهذا المرسوم. وقد أقدمت الوزارة بناءً على توجيهات الوزير مروان شربل على إجراء تصنيف لدى مجلس الخدمة المدنية لجميع المديريات التابعة للوزارة، وهو بصدد إجراء الترفيعات والتعيينات بعد أخذ موافقة مجلس الخدمة المدنية معتمداً على الكفاءة الوظيفية دون سواها.
لذلك، إن ما ورد في الخبر المنشور لا يتوخى الدقة؛ إذ لا توجد مراكز في المديريات التابعة لوزارة الداخلية والبلديات مخصصة لطوائف أو مذاهب، وإن الترفيع والتعيين سيكون وفقاً للقوانين المرعية الإجراء، آخذين في الاعتبار كفاءة الموظف فقط.
المكتب الإعلامي لوزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل

■ ■ ■

الشيوعي والمقاطعة

ورد في العدد الصادر في تاريخ 13 شباط 2012/ العدد 1633 في صفحة رأي للأستاذ أسعد أبو خليل مقال تحت عنوان «مقاطعة إسرائيل ومقاطعة MTV»
أولاً ـــــ أشكر الأستاذ أسعد أبو خليل على مقاله ووقوفه إلى جانب حملة مقاطعة «داعمي إسرائيل» في لبنان بعد الحملة الكبيرة التي تتعرض لها من عدد من وسائل الإعلام والصحافة ومن الذين يدعون حرصهم على وجه لبنان الثقافي والحضاري.
ثانياً ـــــ يهمني أن ألفت نظر الأستاذ أسعد أبو خليل إلى ما ورد في مقاله عن مشاركة الحزب الشيوعي اللبناني في الحملة (بأن الحزب الشيوعي بعيد كلياً عن حملة المقاطعة وعلى أن الناشطين والناشطات في الحملة هم وهن من اليسار الجديد)، أؤكد للأستاذ أسعد أبو خليل أن الحزب الشيوعي اللبناني هو من مؤسسي هذه الحملة ومنخرط فيها منذ عام 2002، وإنني أشارك في الحملة بصفتي عضو لجنة مركزية مكلفاً من الحزب إلى جانب رفاق آخرين من قطاع الشباب والطلاب واتحاد الشباب الديموقراطي إضافة إلى رفاق آخرين.
كان الأحرى بالأستاذ أسعد أبو خليل أن يكون دقيقاً في استقصاء معلوماته عن الحملة وعن المشاركين فيها وانتمائهم كي لا يصبح أيضاً هو واحداً من الذين يستهدفون الحملة ونشاطها عن قصد أو غير قصد.
رباح شحرور
عضو اللجنة المركزية
في الحزب الشيوعي اللبناني