توضيح


أوردت «الأخبار» (14/3/2012) تحت عنوان «الجيش يحرّر مخطوفاً سورياً». يهمّنا أن نوضح أنه لا صحة إطلاقاً لما ورد لناحية كون الجيش قد حرر السوري عبد المعين العوام، ولا صحة إطلاقاً لناحية المطالبة بمبلغ 75000$ كفدية مقابل الإفراج عنه. والحقيقة أن هناك نزاعاً قضائياً بين داوود سليمان عبد الله المدير المفوض بالتوقيع عن شركة 3I.I.I. CHINING وعبد المعين العوام، وأن الأخير موضوع ملاحقة جزائية أمام محكمة زحلة الجزائية بموضوع شيك من دون مؤونة وإساءة أمانة وشيكات، وإن الشكوى الجزائية ما زالت قيد النظر أمام حضرة القاضي المنفرد الجزائي في زحلة، وعيّن موعد لجلسة بتاريخ 17/3/2012، وإن الشيك موضوع الشكوى الجزائية مسحوب على بنك بيبلوس فرع بر الياس يحمل الرقم 84221 قيمته 21718$ وسند الأمانة منظّم لدى دائرة كاتب عدل بر الياس وسام شعبان تحت رقم عدد 9412 تاريخ 31/8/2010 وقيمته 32800$، إضافة إلى إقرار موقّع من عبد المعين العوام يتضمن إقراره بتوجّب مبلغ وقدره 19800$. كما أن الموقوف لؤي داوود عبد الله قد أوقف في مركز الشركة أثناء قيامه بعمله المعتاد، مع الإشارة إلى أنه لغاية تاريخه لم تسلّم مديرية الاستخبارات في القضاء المختص الموقوفين، وليس لشركة 3I.I.I. CHINING ولا لداوود عبد الله ولا للموقوف لؤي داوود عبد الله أي علاقة بالموقوفين الآخرين، علماً بأن التحقيقات ما زالت مستمرة.
بكل تحفظ واحترام
بالوكالة
المحامي ماجد حسن طه
ردّ المحرر

يهم «الأخبار» أن تشير إلى أنها أوردت الخبر نقلاً عن الوكالة الوطنية للإعلام.

■ ■ ■

كهرباء صور

بالإشارة إلى المرسوم 6106 تاريخ 17/8/2012 المتعلق بمد خط كهرباء من صور إلى وادي جيلو، من غير المعروف أين يبدأ: هل في محطة التحويل في برج الشمالي أم محطة التوليد في طريق معركة؟ فقراءة للعقارات المطلوب استملاكها يتبيّن منها أن خط ZICZAC ضرب عقارات وتحاشى أخرى. هذا الخط من شأنه إهدار المال العام والتعدي على حقوق المالكين، لأنه يتعدى على 134 عقاراً. فبدلاً من مدّ خط مباشر على الطريق العام بين برج الشمالي ووادي جيلو أو خط من مباشر بين طريق معركة ووادي جيلو، أتى أصحاب العلاقة، سواء بعلمهم أو بجهلهم للتعدي، على 134 عقاراً وأكثر من ألف مالك. المطلوب المساواة وفقاً للدستور مع ما حصل في المنصورية، أو التوفير على الدولة ومد الخط المباشر على الطريق العام، والدولة لن تدفع شيئاً ولن تضرّ بهذا العدد من العقارات.
نجم القاضي