شربل يستغرب


يستغرب المكتب الإعلامي لوزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل، ما نشرته «الأخبار» (7/4/2012) عن خلاف بين مسؤولين في الداخلية، ويعتبر أن الخلاف المزعوم لا أساس له من الصحة، ولا سيما أن منح رخص الزجاج القاتم منوط مباشرة بالوزير شربل فقط، ووفق معايير محددة، الأمر الذي لا يتيح حصول خلافات على الإطلاق.
المكتب الإعلامي لوزير الداخلية والبلديات
العميد مروان شربل

■ ■ ■

وحرب يوضح

رداً على ما جاء في جريدتكم (5/4/2012)، وتحديداً في الصفحة الخامسة تحت عنوان «ما قلّ ودلّ»، والذي تناول النائب بطرس حرب، يهمّنا إيضاح الآتي:
1 ـ ينفي مكتب النائب حرب الخبر المنشور المشار إليه جملة وتفصيلاً، وهو لا يمت إلى الحقيقة بصلة، ولا أساس له من الصحة، ويهدف إلى دق إسفين بين النائب حرب وحلفائه الذين لا يتخلى عنهم، وخصوصاً القوات اللبنانية.
2 ـ النائب حرب يقوم بنشاطه السياسي في القضاء في منزله في تنورين وفي مكتبه في البترون، أما منزله في مدينة البترون فلم يزره منذ 2005.
3 ـ النائب حرب لا ينوي إقامة مثل هذا الحفل الذي ورد ذكره في جريدتكم.
4 ـ يود مكتب النائب حرب أن يوضح للرأي العام أن ما يجمعه بالقوات اللبنانية مبادئ وتاريخ مشترك من النضال من أجل تحقيق السيادة الوطنية وبناء الدولة الديموقراطية الحديثة، وأن المصالح الشخصية والانتخابية لم تكن يوماً العامل الرئيسي في قيام هذا التعاون، وأن من يحاول دق إسفين الخلاف بينه وبين القوات اللبنانية واهم وخاطئ، وعليه الخياطة بغير هذه المسلّة.
المكتب الإعلامي
للنائب بطرس حرب


■ ■ ■

والـ«أن بي أن»

رداً على ما نشر في «الأخبار» (4/4/2012) والمتعلق بقناة NBN، يهمنا توضيح الآتي: إن ما ذكر من معلومات عن إضراب للعاملين في القناة أو توقف بعض الموظفين عن العمل لا أساس له على الإطلاق، والعمل في المحطة يسير بشكل عادي وطبيعي. أما لجهة الكلام عن وجود أزمة مالية وتأخر في دفع المستحقات والرواتب للعاملين، فإن إدارة الشركة تعمل بشكل حثيث على حل هذا الموضوع في القريب العاجل، مؤكدين تضامننا معها للخروج مع الأزمة. وما الكلام على تصعيد الموظفين لتحركاتهم في الأيام المقبلة سوى مجرد شائعات لا صحة لها.
موظفو قناة الشبكة الوطنية للإرسال NBN