توضيح من المنصف


بعد اطلاعنا على التحقيق المجرى من السيدة جوانا عازار في جريدتكم بتاريخ الاثنين الواقع فيه 30/7/2012 (العدد 1770)، فإننا قد رأينا فيه اجتزاءً لتصريحنا، مما أدى إلى تشويهه وتحويره، خصوصاً في النقطة التي سأعرضها أدناه.
إن عدم ذكر كامل تصريح رئيس البلدية والذي تم اجتزاؤه، أدى إلى تشويه معناه وتحويره. لقد صرحت بأن المجلس البلدي لبلدية المنصف دعا نواب منطقة جبيل للاجتماع في مركزه، وقد استمع النواب إلى طلب صريح وواضح من البلدية، وهو التدخل لدى أصحاب مجمع كاستل ماري (آل عازار)، أي شركة GAF، من أجل إزالة التعدي عن مجرى المياه الشتوي، أي الأملاك العامة النهرية، والطلب إليهم استعمال المجرى المذكور كممر فقط وفقاً للتصريح المعطى لهم، وبالتالي إزالة العوائق عن المجرى، من مولدات كهربائية للمشروع وغيرها، وفتح الممر أمام سكان وأهالي المنصف للتمكّن من وصولهم إلى مسبح القيسية. وقد قمت بمتابعة الموضوع مع النواب، وكنت في كل مرة أتلقّى وعوداً بإنهاء هذا الموضوع، ولكن هذا الأمر لم يحصل حتى تاريخه، وذهبت وعودهم أدراج الرياح. أما في ما يتعلق بما زعمه به المدير العام للشركة فهو عارٍ من الصحة، إذ إن أبناء البلدة يدخلون إلى الملك العام البحري منذ سنوات ليس عن طريق المشروع المذكور بل عن طريق مجرى المياه الشتوي الذي قامت البلدية بإنشائه منذ سنوات وتأهيله سنوياً لتسهيل مرور الأهالي إلى مسبح القيسية. أما في ما خص العقار رقم 2300 فهو ملك خاص لأقارب رئيس البلدية وليس تابعاً له.
رئيس بلدية المنصف
فوزي نصر