أسف واستنكار


رداً على ما ورد في العنوان الرئيسي في «الأخبار» (العدد 1798 تاريخ 03/09/2012)، والمقالة المنشورة في الصفحة الأولى من العدد عينه، نشير إلى ما يأتي:
نستنكر ونأسف للأسلوب غير المسؤول الذي اعتمده كاتب المقال، والذي يتعارض مع أصول العمل الصحافي التي تقتضي حماية سريّة المصادر، ومع أصول العمل العام التي تقتضي دعم النشطاء الشباب وحمايتهم أسوة بالنقابيين، وهم معاً الحلقة الأضعف في النضالات الديموقراطية؛ والأهم مع أصول النزاهة الشخصية التي تقتضي احترام رفضنا المباشر والمتكرر لنشر تفاصيل قضيتنا واستغلالها لأغراض شخصية أو إعلامية، ولا سيما أنها لا تخدم القضية التي يدّعي مناصرتها.
إننا نؤكد أن شركة MINDSHARE وصندوق السكان للأمم المتحدة في لبنان، وإن تصرفا لحماية صورتهما ومصالحهما، وذلك بحسب الأنظمة الداخلية لكل منهما، فإنهما فصلا بين الحق بالتعبير الحر عن الرأي ومستلزمات موقعنا كموظفين لديهما، ولهما بالتالي تقديرنا لتصرف متوازن كهذا.
نعود ونذكر بأن المعلومات نُشرت من دون علمنا ومن دون موافقتنا، لا بل إنها نُشرت بالرغم من رفضنا الصريح والمتكرر لتناول هذا الموضوع في الإعلام.
زين نحاس وعبير غطاس

■ ■ ■

الاتحاد الوطني

تعليقاً على ما ورد في «الأخبار» (03/09/2012) تحت عنوان «هكذا يعمل الأخطبوط»، نؤكّد أننا في الاتحاد الوطني للنقابات لم نكن يوماً إلا إلى جانب العمال والفقراء وأصحاب الدخل المحدود، ونلفت انتباه كاتب المقال إلى أن الاتحاد الوطني كان ممثلاً في الاعتصام التضامني مع عمال «سبينيس» بشخص رئيس المجلس العام في الاتحاد الوطني يوسف حرب والأمين العام تحسين جابر، كذلك مثّل اتحاد البناء والأخشاب رئيسه النقابي مرسل مرسل وغيرهم من أعضاء الاتحاد. ونلفت الانتباه إلى أن الاتحاد كان أول المدافعين عن عمال سبينيس ويمكن العودة إلى بياناته ومواقفه. كذلك نشير الى وجود عشرات العمال النقابيين المنتسبين إلى الاتحاد الوطني، ونذكّر بأن الاتحاد الوطني تقدم بشكوى تفتيش شامل على شركة سبينيس مسجلة برقم 1810 في المديرية العامة للضمان الاجتماعي، وكان لنا الدور في تأسيس نقابة عمال «سبينيس». كذلك نذكّر بأن عمل الاتحاد سيبقى مع كافة العمال وسنستكمل ما بدأناه من العمل النقابي المستقل، والاتحاد كان وما زال من أوائل الداعين إلى محاسبة إدارة «سبينيس» على مخالفاتها، ونؤكد موقفنا بتحمل المسؤولية الواقعة على عاتقنا في الدفاع عن حقوق العمال والمستخدمين وذوي الدخل المحدود وكل عمال لبنان.
كاسترو عبد الله
رئيس الاتحاد الوطني للنقابات