سوكلين توضح


ردّاً على ما ورد في «الأخبار» تحت عنوان «سكان الكرنتينا: «نحنا والمرض جيران»»، الصادر في 6 تشرين الثاني 2015، وحرصاً منا على نقل الحقيقة كاملة للرأي العام اللبناني، نود إعلام قرائكم وسكان منطقة الكرنتينا بأن شركة «سوكومي» اتخذت مجموعة من التدابير الهادفة إلى الحد من انتشار الروائح التي قد يسببها الازدياد الملحوظ لكمية النفايات الواردة إلى معمل الكرنتينا مؤخراً والتي جعلتنا نستخدم أرضاً في منطقة الكرنتينا نضع فيها النفايات مؤقتاً، بناءً على تعليمات السلطات المحلية.

كما يهمنا أن نشير إلى أن عملياتنا تجري حالياً وفقاً لظروف «القوة القاهرة» التي نواجهها، وذلك بسبب التحديات التي تترتب عن الإمكانات المتوافرة للتعامل مع نقل بالات النفايات.
وكما ذكرنا ونذكر باستمرار، إن ما نقوم به حالياً هو تنفيذ ما طلب منا من قبل السلطات اللبنانية والذي يتمثل بوضع النفايات بصورة مؤقتة في الأماكن المحددة والمتوافق عليها من قبل كل من البلديات والمحافظ ومجلس الإنماء والإعمار ووزارة الداخلية، وتجدر الإشارة إلى أن معمل الكرنتينا هو أحد هذه المواقع.
أما التدابير التي اتخذناها من أجل التخفيف من وطأة «عملنا وفقاً لظروف القوة القاهرة» على السكان المحليين فتتمثل بالآتي:
1 ـــ لقد قمنا بتركيب نظام للسيطرة على الروائح يعمل 24 ساعة في اليوم وتجري صيانته وتحديثه بشكل مستمر. وتم تركيب هذا النظام وفقاً لتوجيهات الخبراء والمتخصصين وذلك بهدف حجب الروائح والحد من انبعاث الغبائر.
2 ــ نقوم باستمرار برش مبيدات ضد الحشرات والقوارض.
3 ــ نستخدم للغاية المذكورة موادّ منظفة عالية الفعالية، وذلك خلال عمليات التنظيف الدورية واليومية التي تجري مع نهاية كل دورة عمل، أي على الأقل مرتين خلال كل يوم عمل.
4 ــ وفقاً لجدول زمني محدد متفق عليه وعلينا تطبيقه، نقوم بعمليات رش المبيدات في منطقة الخضر، وذلك بالتنسيق الوثيق مع المجموعات المحلية التي تمثل سكان المنطقة.
5 ــ إن المعالجة الفورية (أي فرز وتوضيب ونقل) للكميات المتزايدة من النفايات من خلال وضعها في بالات ونقلها يُسهم في الحد من مخاطر تخزين الكميات الكبيرة لهذه النفايات، إلا أنه قد يؤثر بجودتها وتكوّن العصارة.
باسكال نصار
مديرة قسم التواصل والإعلام
سوكلين