القاضي إيليّا مستقل


تعقيباً على ما نشرته «الأخبار» أول من أمس حول معركة سياسية على تسمية النائب العام الاستئنافي، وجاء فيه أنّ القاضي نسيب إيليّا مدعوم من القوات اللبنانية، نفت مصادر قضائية أن يكون إيليّا محسوباً على أي طرف، مؤكدة استقلاليته.


■ ■ ■


مدرسة مشرّفة

نشرت «الأخبار» (29 /11 / 2012) خبراً بعنوان «بعد أن اختلف مع الحريري.. قدّم استقالته من تيار المستقبل»، وفيه أن خلافي مع الأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري كان سبب نقلي من منصبي ثم تقديم استقالتي. يهمني أن أوضح أن ما ورد في الخبر غير صحيح، وأن ما يجمعني بالأمين العام لتيار المستقبل علاقة صداقة ومحبة واحترام، وهو أمر مستمر، ولن يؤثر فيه شيء، كما أعلن أنني لا أزال منتمياً قلباً وروحاً وتنظيمياً إلى تيار المستقبل. ولن يفرّقني عن هذا التوجه وهذه المدرسة المشرّفة إلا الموت.
سالم المقدم

■ ■ ■


كلام الى عزمي بشارة

هنيئاً لعزمي بشارة اصطفافه الى جانب «رواد الربيع العربي» أمثال: برنار هنري ليفي وأوغلو والقرضاوي واللحيدان وبندر وغليون والقضماني و«حَمَدَي قطر» وسائر «بابازات» التحالف الناتوي ــــ السلجوقي ـــــ الوهابي الذين يسعون الى خراب ديار العرب، كما فعلوا في ليبيا ويعملون في سورية، مستهدفين نهجها الممانع والمقاوم.
ان تنظير عزمي بشارة لمقولة فحواها «أن الطريق الى فلسطين تمر عبر انتفاضات الربيع العربي،كما حصل في ليبيا ويجري حالياً في سورية» يلتقي مع طروحات «التكفيريين من أتباع ابن تيمية» حول أولوية مقاتلة «كفار الداخل» على حرب العدو الخارجي؛ وتذكرنا بالطروحات «المدمرة» التي اعتبرت أن الطريق الى فلسطين تمر عبر جونية، أو عبرالكويت، أو عبرأي بلد عربي آخر! انه نهج «الفوضى الخلاقة» الذي عملت الادارة الاميركية عليه، ويعمل حالياً عليه في سورية التحالف الناتوي ــــ السلجوقي ـــــ الوهابي (بشقيه السعودي والقطري). انهم يسعون الى تكرار تجربة الحرب الأميركية ــــ الوهابية على الاتحاد السوفياتي في افغانستان في سورية، جاعلين من تركيا «قاعدة ارتكاز» كما كانت الباكستان قبلاً.
عزمي بشارة! كنتَ ماركسياً ــــ لينينياً ــــ أممياً، ومن ثم ناصرياً ــــ قومياً عربياً، ويقال إنك الآن أمسيت وهابياً (من أتباع طريقة الحَمَدَين) ــــ قرضاوياً ــــ نيوليبرالياً ــــ محافظاً عربياً جديداً، والله أعلم.
سعيد الصباح