حرّاس المجلس


لقد وقع خطأ في المقال الصادر يوم الاثنين 17/12/2012 تحت عنوان «المجمع الأرثوذكسي تكتل ثلاثيّ لاسـتبعاد مطران حوران» حين أشرتم في مطلعها إلى ملاحظة لا تخلو من طرافة، أن المجلس الأرثوذكسي فوّت على المشاهدين رؤية حارسي بكركي النائب الحالي فريد الياس الخازن والسابق فريد هيكل الخازن حراستهما مجدداً لهذا المجمع المزمع عقده. بمعزل عمّا بات يمثله كل تقليد قديم يعود إلى أكثر من قرنين من تخلف وازدراء نسبة إلى ما يمثله حاضر لبنان من بهجة ورقي وازدهار وسلام (على فكرة، هذا التقليد ما زال معمولاً به حتى يومنا هذا في الفاتيكان مع العائلات النبيلة اليونانية)، أود أن أشير إلى أنكم وقعتم في خطأ أحد الاسمين، حيث إن الذي حرس بكركي مع النائب السابق فريد هيكل في المجمع الأخير الذي أدى إلى انتخاب المطران الراعي بطريركاً هو السفير السابق أمين كسروان الخازن الذي منحته العائلة الخازنية في المزاحمة على هذه الحراسة مع نسيبه النائب الحالي فريد الياس الخازن تفويضاً يتمتع بأكثرية ساحقة من العائلة الخازنية الناخبة.
غسان كسروان الخازن

■ ■ ■

جزرا ليس عضواً بلدياً

توضيحاً لما ورد في «الأخبار» (13 كانون الأول 2012) تحت عنوان «العونيون والانتخابات: داحس والغبراء»، وتحديداً في القسم المتعلق بالمتن الشمالي، يهمّ طبيب القلب في مستشفى مار يوسف في الدورة الدكتور شارل جزرا أن يلفت انتباه الكاتب إلى أنه كان يتمنى أن يكون عضو بلدية في بلدة الجديدة التي يعيش فيها منذ أمد طويل ليتمكن من مساعدة أبنائها أكثر فأكثر، لكنه في الواقع ليس عضواً بلدياً، سائلاً الإعلاميين أن يتمتعوا بالدقة في نقل أي خبر أو معلومة لأنهم مصدر المعلومات للمواطنين وشركاء في صناعة الرأي العام التي لا يمكن أن تبنى على خطأ.
الدكتور شارل جزرا

■ ■ ■

لا للتعدّي على العقارات

حينما نتذكر الانتداب نتذكر الرجال الذين قاوموه. لذلك فإن التاريخ يكتب بحروف من ذهب عن أدهم خنجر وصادق حمزة ومحمود أحمد بزي. هؤلاء الرجال، على كل من يعرفهم أن يحافظ على تاريخهم، وعليه أن يحافظ على إرثهم، وخصوصاً إذا تزين بأحد أسمائهم. إن المناضل المرحوم محمود أحمد بزي لديه إرث كبير من الأرض التي سقاها بدمائه. وكل من يريد أن يتعدّى على هذا الإرث يكون قد اعتدى على تاريخه. من غير المقبول أن يتقاسم بعض الناس إرثه من دون أي حق ومن دون أي مسوغ شرعي. أبسرقة أراضيهم نحفظ تاريخهم ونضالهم؟ أم بحرمان ورثتهم من إرثهم نحفظ نضالهم؟
وريثة محمود أحمد بزي
سمر بزي