مغالطات


نشرت جريدة الأخبار في عددها الصادر يوم الخميس 15 كانون الأول 2011 مقالة تحت عنوان «الرباعي المسيحي يُشيّع النسبية». يهمّ الدائرة الإعلامية أن توضح أن هذه المقالة فيها الكثير من المغالطات، وهي لا تعبّر عن واقع الأمور ولا عن الحقيقة في مطلق الأحوال.
الدائرة الاعلامية في القوات اللبنانية

■ ■ ■

نهضة السلطانية

ورد في الصفحة السابعة من «الأخبار» بتاريخ 20/12/2011 في زاوية «متفرقات» خبر عن انتخابات الهيئة الادارية لجمعية النهضة الخيرية الاسلامية في السلطانية، ويهم ادارة الجمعية توضيح ما يلي:
اولاً: الجمعية المذكورة تأسست عام 1938 وهي منذ ذلك الحين تمثل كل أهالي السلطانية وما زالت.
ثانياً: الانتخابات تجرى فيها كل عامين، وهذا العام، كما سبق، تمت الانتخابات بالتوافق وفي جوّ من الأخوة والمودة بين جميع أعضاء الجمعية، أما بالنسبة إلى ما ذكر عن أطراف داخل الجمعية، فلا يوجد أي أطراف بداخلها سياسية وغير ذلك، خصوصاً السيد خضر مسلماني والسيد حسين الشاعر. ولذلك اقتضى التوضيح شاكرين لكم متابعتكم لأخبار الجمعية.
جمعية النهضة
علم وخبر رقم 2817 السلطانية

■ ■ ■

عين الحلوة

تعليقاً على مقال فداء عيتاني تحت عنوان «المخيم المظلوم» حول مخيم عين الحلوة (21/12/2011)، فإن لبنان بسياسته واهل لبنان هم المسؤولون امام الله يوم لا ينفع ندم عن هذا الظلم والاقرب فالاقرب. اهالي مدينة صيدا المحاذية للمخيم جلهم من المسلمين وعندهم مشايخ، فهل هذا ما امرهم به الله؟ أيظنون انهم غير مسؤولين يوم القيامة؟ ايظنون أن الجنة تنال ببضع هينمات يتلونها في مساجدهم البائسة؟
لمن لا يعرف:
من عين الحلوة خرج مئات المفكرين واساتذة الجامعات والعلماء، بعضهم اساتذة علوم سياسية في ارقى جامعات الولايات المتحدة، وبعض علمائهم يعمل في ناسا (وكالة الفضاء الاميركية) ويسافر الى لبنان بحراسة من الـ اف بي اي خوفاً على ما في دماغه من همجية بني عرب، وبعضهم يعمل في مراكز ابحاث بيولوجية في الولايات المتحدة، أيضاً، فهنيئاً للبنان بما صنع من تحويل المخيم الى بؤر للخارجين على القانون وهنيئاً للغرب الذي يقدر قيمة الانسان بتحويله بعض ابناء المخيم الى عقول تطبع البشرية بإنجازات في كل العلوم.
انس طيار