واجه نادي «ريال مدريد» الإسباني لكرة القدم انتقادات حادّة من قبل سفير الدولة العبرية في إسبانيا ومسؤول إسرائيلي آخر، لاستقباله عهد التميمي التي تزور البلد هذا الأسبوع مع عائلتها للمشاركة في عدة نشاطات اجتماعية وسياسية.

وبحسب صحيفة «ماركا» الرياضية الإسبانية فقد تمّ إهداء التميمي قميصاً لنادي «ريال مدرير» يحمل اسمها والرقم تسعة، والتقاط صور لها مع النجم السابق للنادي ومدير العلاقات المؤسسية فيه إيميليو بوتراغوينيو. وفي حين لم يصدر النادي أي بيان رسمي حول زيارة التميمي حتى الآن، سارع السفير الإسرائيلي في إسبانيا دانيال كوتنر بالتغريد على موقع «تويتر» قائلاً إن «عهد التميمي لا تناضل من أجل السلام، إنها تدافع عن العنف والإرهاب، والمؤسسات التي استقبلتها واحتفت بها شجّعت بصورة غير مباشرة العدوان وليس الحوار والتفاهم اللذين نحتاج إليهما».


من جهته وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية عمانوئيل نحشون الاستقبال الذي خصّ به النادي الإسباني الشابة الفلسطينية بالـ«مخزي» واصفاً التميمي بأنها «إرهابية تحضّ على الكراهية والعنف» وأن ما قام به النادي لا يمتّ للقيم الرياضية بصلة.
التميمي (17 عاماً) تحوّلت إلى أيقونة للمقاومة الفلسطينية بعد قضائها ثمانية أشهر في الاعتقال في سجون الاحتلال الإسرائيلي لصفعها جنديين إسرائيليين اقتحما باحة منزلها في بلدة النبي صالح في الضفة المحتلّة، وقد أطلق سراحها في تموز/يوليو الماضي.