هدم جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، منزل ذوي الشهيد أشرف نعالوة في ضاحية شويكة شمال طولكرم، مستخدماً جرافة عسكرية، ومطارق يدوية.

وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، فإنّ «قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت فجراً، منزل الشهيد نعالوة وسط إطلاق كثيف للرصاص الحي والغاز المسيل للدموع». وأضافت أنّ «أعداداً كبيرة من دوريات الاحتلال والشرطة ترافقها جرافة احتلالية حاصرت المنزل، قبل أن تقوم باقتحامه، في الوقت الذي أطلقت فيه قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المواطنين والصحافيين أثناء تواجدهم في محيط المنزل، ما تسبب بإصابة العشرات منهم بالاختناق».
وأشارت إلى أن قوات الاحتلال أطلقت الأعيرة النارية باتجاه منزل الأسير المحرر غسان مهداوي، خال الشهيد نعالوة، من دون أن يصاب أحد. كما منعت طواقم الصحافيين والمصورين من التغطية والتصوير، وداهمت المنزل الذي كانوا يتواجدون على سطحه والمقابل لمنزل نعالوة، وأجبرتهم تحت تهديد السلاح على النزول والمغادرة.
يُشار إلى أنه جرى إخلاء المنزل الذي يتكون من ثلاث طبقات في وقت سابق، وأن الهدم شمل الطابق الأرضي الذي كان يقيم فيه أشرف، والطابق الأول الخاص بوالديه، الأمر الذي قد يتسبب بحدوث دمار وخراب في الطابق الثاني الذي يسكنه شقيق الشهيد، الأسير أمجد نعالوة.
وكانت وحدة خاصة من جيش الاحتلال اغتالت أشرف نعالوة (23 عاماً) فجر الخميس الماضي، في مخيم عسكر الجديد شرق مدينة نابلس، بعدما اختفى عن الأنظار لمدّة شهرين عقب تنفيذه عملية إطلاق نار في المنطقة الصناعية «بركان» داخل مستوطنة «أرئييل». وقتل على إثرها إسرائيليان اثنان.

(جعفر اشتيايه - أ ف ب )