لا تزال الحالة الصحية للأسيرة الأردنية - الفلسطينية، هبة اللبدي، في تدهور مستمر، بعدما نُقلت للمرة الثالثة من سجن الجلمة إلى «مستشفى حيفا»، وفق عضو هيئة الدفاع عنها، المحامي خالد محاجنة. وكانت اللبدي قد أعلنت إضرابها المفتوح عن الطعام رفضاً لقرار اعتقالها الإداري منذ 35 يوماً. وأوضح محاجنة، في حديث إلى «الأخبار»، أنه علم، أمس، بوجود هبة في المستشفى، عندما تم إبلاغه على بوابة السجن بالأمر، ولهذا توجّه فوراً إلى حيث تم تحويل الأسيرة، كما في المرتين السابقتين يومي الإثنين والخميس من الأسبوع الماضي، بعد أن بدأت تواجه صعوبة في شرب الماء. ولفت المحامي إلى أنه تمكّن من رؤية هبة في الطوارئ، لكنه لم يستطع التحدث إليها لأنه بحاجة إلى قرار من المحكمة الإسرائيلية بذلك. وعن علم السفارة الأردنية لدى تل أبيب بهذه التطورات، قال محاجنة إنه أبلغ مسؤولي السفارة بها، ولا سيما نائب السفير محمد حميد، الذي يحاول بالتنسيق مع محاجنة إصدار إذن بزيارة اللبدي.

وتُعقد اليوم الإثنين محاكمتان إحداهما للبدي، والأخرى سرية لبتّ قضية الأسير الأردني المسجون حديثاً عبد الرحمن مرعي، فيما تقول الحكومة الأردنية إنها تمارس ضغوطاً، لكن يبدو أنها لم تؤثر حتى اللحظة في مجرى الأمور. ويذكّر محاجنة بأن اللبدي ومرعي لم يعترفا بالتهم المُوجّهة إليهما طوال المدة الماضية، ولذلك تم تحويلهما إلى الاعتقال الإداري، وإلا «لتمّت محاكمتهما بأحكام عالية طبقاً للتهم التي لم يتم إثباتها».