شنت طائرات جيش العدو الإسرائيلي غارة على موقع في أراض زراعية شرقي مدينة رفح، أقصى جنوب قطاع غزّة، وذلك بعد وقت قصير على إطلاق صاروخ من داخل القطاع باتجاه المستوطنات الإسرائيلية القريبة.

وقال جيش العدو إن الموقع المستهدف يتبع «كتائب القسام» الجناح العسكري لحركة «حماس»، وإن الغارة أتت «رداً على إطلاق قذيفة صاروخية وبالونات متفجّرة من قطاع غزة» في وقت سابق اليوم؛ فيما لم تعلن وزارة الصحة الفلسطينية عن وقوع إصابات جراء القصف الإسرائيلي.
وتزامن إطلاق الصاروخ من غزّة مع بيان صادر عن رئيس المكتب السياسي لـ«حماس» إسماعيل هنية، يؤكد فيه أن «صفقة القرن لن تمرّ»، مشيراً إلى أنها قد تقود الفلسطينيين إلى «مرحلة جديدة في نضالهم».
ودعا هنية، الذي يقوم بجولة خارج قطاع غزة، حركة «فتح» وباقي الفصائل الفلسطينية إلى الاجتماع في القاهرة، وذلك «لنرسم طريقنا ونملك زمام أمرنا ونتوحّد في خندق الدفاع عن قدسنا وحرمنا وحرماتنا».
وسبق تصريح هنية، تهديد مسؤولين فلسطينيين في رام الله بالانسحاب من اتفاقات أوسلو التي تحدد العلاقة بين العدو الإسرائيلي والسلطة الفلسطينية، إذا ما أعلنت الإدارة الأميركية عن خطتها المرتقبة لحل النزاع في الشرق الأوسط.
وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لـ«منظمة التحرير الفلسطينية» صائب عريقات: «خطواتنا للرد على إعلان صفقة القرن تتمثل بإعلان تنفيذ قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير، وأبرزها إعلان انتهاء المرحلة الانتقالية».
ومن المتوقع أن يعلن «البيت الأبيض» في الساعات القليلة المقبلة عن «خطة للسلام في الشرق الأوسط». ووجّهت الولايات المتحدة دعوة لكل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ومنافسه في الانتخابات العامة المقبلة بيني غانتس، للاجتماع في واشنطن لمناقشة الخطة.