تحت شعار «عين على لبنان وعين على الأقصى وفلسطين»، نظّمت أندية صيدا ومخيماتها بالتعاون مع المدرب الدولي، مصطفى الزينو، وقفةً تضامنية أمام الملعب البلدي في المدينة، نصرةً للقدس، ورفضاً لتهجير أهالي حي الجراح.


وشارك في الوقفة عدد كبير من رؤساء الأندية واللاعبين، لدعم الشعب الفلسطيني ومساندته في مواجهته لقوات الاحتلال الإسرائيلي.

وألقى الشيخ الدكتور، طارق رشيد، كلمة باسم الأندية المتضامنة، حيّا فيها «استبسال إخواننا المرابطين في المسجد الأقصى»، كما حيّا صمود أهالي حي الشيخ جرّاح، وجهود المقاومين في غزة، مشدداً على «تمسّك الفلسطينيين بحقوقهم حتى النصر والعودة» .

واختُتمت الوقفة بعروض رياضية للفرق المشاركة، وسط أناشيد وطنية وأجواء حماسية.
(الأخبار)