أدانت الوزارة الخارجية الكوبية «الهجوم على المسجد الأقصى في القدس المحتلة، وعمليات القصف العشوائي ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة من قبل القوات العسكرية الإسرائيلية، والتي تسببت بمقتل أكثر من مئة ضحية، وتدمير البنية التحتية وأضرار اقتصادية جسيمة»، في بيان نشرته أمس.


وقالت الوزارة إنها تعتبر هذه الهجمات الإسرائيلية «انتهاكاً خطيراً وصارخاً جديداً لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي»، فضلاً عن «استمرار استعمارها واحتلالها الأراضي العربية والفلسطينية بالتواطؤ والإفلات من العقاب الذي تكفله الولايات المتحدة التي منعت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة من اتخاذ إجراءات».



وفي هذا السياق، دعت كوبا المجتمع الدولي، وجميع الدول، والأمم المتحدة، ولا سيما مجلس الأمن التابع لها، لـ«المطالبة بالوقف الفوري للعدوان الإسرائيلي».