دعا المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، إلى أوسع حملة تضامنية مع الشعب االفلسطيني، «الذي يسطّر أعظم البطولات ويبذل أكبر التضحيات دفاعاً عن حقوقه المشروعة في تحرير أرضه من الاحتلال».

واعتبر أن «المقاومة في فلسطين حققت إنجازاً نوعياً على مستوى الصراع مع العدو، بتأسيسها معادلة ردع جديدة، تلجم العدوان الإسرائيلي وتمهّد لدحر الاحتلال»، واضعاً المجازر والانتهاكات الإسرائيلية برسم الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومؤسسات المجتمع الدولي.
على صعيد التحركات، نظّم الحزب الشيوعي اللبناني في شحيم، وقفة تضامنية مع فلسطين وشعبها، تحت شعار «تحية إلى فلسطين»، عند مثلّث مجاز شحيم، شارك فيها الأمين العام السابق للحزب خالد حداده. وتخلل الوقفة أناشيد ثورية مع فلسطين وأهلها، وحملت سيارة مجسمات عن صاروخي القسام، فيما رُفعت الأعلام اللبنانية والفلسطينية ورايات الحزب الشيوعي.
إلى ذلك، غرّد الوزير السابق ميشال فرعون عبر حسابه على «تويتر» قائلاً: «التاريخ يعيد نفسه والغطرسة الإسرائيلية والاعتداء على الشعب الفلسطيني ومناطقه وأولاده وحقوقه لا يطاق، وبات لا يتحمّله العالم، وهو الحال عند اعتماد أي نظام سياسة الفساد والمكيالين واحتقار حق الشعوب بالحرية والعيش الكريم».
بدورها رأت «حركة الأمة»، أن «مسيرة المقاومة الفلسطينية الممتدة على مدى عشرات السنين، تتواصل مع بعضها وتثمر الانتصارات النوعية، وها هي ونحن على أبواب عيد المقاومة والتحرير، تؤكد أنه وكما استطاعت المقاومة في لبنان أن تحرر القسم الأكبر من الأراضي اللبنانية المحتلة، وأن تهزم جيش العدو في حرب تموز 2006، فإن تراكم الإنجازات والانتصارات في القدس وحي الشيخ جرّاح، وفي غزة، تثبت أن المواجهة المباشرة مع العدو صارت على امتداد ساحة فلسطين من البحر إلى النهر».
من جهتها، أطلقت الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين، صرخة أمام مقر الأمم المتحدة في بيروت، «الإسكوا»، إستنكاراً لـ«الجرائم الإسرائيلية في فلسطين». وتخلل التحرك هتافات وطنية للأرض والقدس ولحق العودة ودعم المقاومة، وحمل المشاركون الأعلام الفلسطينية واللبنانية ورايات الجبهة الديموقراطية، رافعين لافتات مستنكرة للعدوان الإسرائيلي، ومنددة بالصمت العربي والدولي.
وفي الختام، سلّم وفد من الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية، مساعد ممثل المكتب التنفيذي لـ«الإسكوا»، مهنّد الموسوي، مذكرة موجهة إلى الأمين العام لـ«الأمم المتحدة»، أنطونيو غوتيريش، دعت فيها إلى «توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، ومحاكمة العدو على جرائمه في حق المدنيين».



اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا