ندّد رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، اليوم، بأعمال العنف والألفاظ «المعادية للسامية» وتلك المعادية للإسلام التي أُطلقت خلال تظاهرات جرت في نهاية الأسبوع في عدد من مدن البلاد، ولا سيّما في تورونتو حيث اندلعت صدامات بين متظاهرين مناصرين للفلسطينيين وآخرين متضامنين مع إسرائيل.


وإذ شدّد ترودو على «الحقّ في التجمّع السلمي وحرية التعبير في كندا»، أكّد في تغريدة على «تويتر»، أنّه ليس بتاتاً في وارد التسامح مع «معاداة السامية أو معاداة الإسلام أو الكراهية».

وأدان رئيس الوزراء «بشدّة الأقوال المهينة والعنف الذي شهدناه خلال تظاهرات» جرت في عدد من مدن البلاد في نهاية الأسبوع.



وأتت تغريدة ترودو بعدما استخدمت الشرطة في تورونتو، الأحد، الغاز المسيّل للدموع إثر صدامات دارت خلال تجمّع داعم لإسرائيل بين متظاهرين مؤيّدين للفلسطينيين وآخرين مناصرين للدولة العبرية.

وتدخّلت فرق من شرطة مكافحة الشغب، وأطلقت الغاز المسيّل للدموع للفصل بين متظاهري المجموعتين وتفريقهم، وفق مراسل وكالة «فرانس برس».

وعلى مدى ساعات، تعقّبت الشرطة أعداداً من المتظاهرين المؤيّدين للفلسطينيين الذين تفرّقوا، ثم عادوا للتجمّع في وسط المدينة في شوارع تضمّ أسواقاً مزدحمة بالمارّة.