أغلق جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم، طريقَين في الضفة الغربية المحتلة بمكعّبات اسمنتية، فيما واصل جنوده حملات الاعتقال بحقّ الفلسطينيين.

ووضع جنود الاحتلال الاسرائيلي مكعّبات اسمنتية في منطقتَي الحرايق على المدخل الجنوبي لمدينة الخليل، وآخراً على مدخل ترقوميا غربي المدينة، قبل اعتقالهم لشابٍ من مخيّم العروب وآخر من الخليل، واستيلائهم على مخرطة.

وطبقاً لما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، فإن «قوات الاحتلال وضعت مكعبات إسمنتية على جانبَي مدخل مدينة الخليل الجنوبي (الحرايق)، حيث توجد مستوطنة بيت حاجاي المقامة على أراضي الفلسطينيين، وهو المدخل الرابط بين مدينة الخليل، والقرى والبلدات الجنوبية للمحافظة، وشارع رقم 60 الاستيطاني. كما وضعت مكعبات اسمنتية على مدخل بلدة ترقوميا المحاذي لبلدة إذنا وشارع رقم 60 غربي الخليل، بهدف التضييق على الفلسطينيين وحركة التنقل بالمكان».

وفي الإطار، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي منذر الجعبة (19 عاماً)، من مدينة الخليل، ومعتصم البدوي (19 عاماً)، من مخيم العروب شمالي الخليل. كما اقتحمت مخرطة للفلسطيني أبو مصطفى الكركي، بعدما حطمت وخرّبت أبوابها بـ«جيباتها» العسكرية في المنطقة الصناعية بمدينة الخليل، واستولت عليها.

أمّا في بلدة اليامون، غربي جنين، فاعتقلت قوات الاحتلال الأشقّاء الثلاثة، أمير وعادل وعلي كامل الجعبري، بعد اقتحام البلدة ومداهمة منزل ذويهم وتحطيم محتوياته، ما أدّى إلى تردّي الوضع الصحي لوالدهم، حيث تم نقله بسيارة إسعاف إلى المستشفى.
وفي أعقاب ذلك، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، دون أن يُبلّغ عن إصابات.

وفي رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال، أربعة فلسطينيين، هم مشرف الريماوي، ونجله ليث، ويزن جلال عبد الرحيم الريماوي من بلدة بيت ريما شمالا، ولافي عاطف أبو لطيفة من سطح مرحبا بالبيرة. كما أصابت مواطناً برصاصة معدنية مغلّفة بالمطاط خلال مواجهات اندلعت في مخيم الجلزون قرب رام الله.

وبحسب ما نقلته وكالة «وفا» عن مصدر أمني، فإن «مواجهات اندلعت في المخيّم، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحيّ وقنابل الغاز والصوت، ما أدّى إلى إصابة شاب في رأسه بالرصاص المطاطي، وُصفت حالته بالمتوسطة».
أمّا في نابلس، فقد اعتقلت قوات الاحتلال، أورهان فتحي محمد حمايل (28 عاماً)، وأمجد صلاح حميدان حمايل (26 عاماً)، وأحمد حاج محمد.