أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.


وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) إن اسم الشاب أحمد يونس صدقي الأطرش (29 سنة)، وهو أسير محرر قضى أعواماً عدة في السجون الإسرائيلية.

وأضافت: «أصيب أيضاً عشرات المواطنين بالاختناق جراء استنشاق الغاز السام، وجرى علاجهم ميدانياً».

من جهتها، زفَّت حركة «حماس» في بيان لها «شهيدنا البطل»، وأوضحت أن «الشهيد هو أسير محرر أمضى عشر سنوات في سجون الاحتلال، وعمه هو الشهيد القسامي القائد أكرم الأطرش، أحد قيادات كتائب الشهيد عزّ الدّين القسّام الأفذاذ»، مشددةً على أن «شعبنا سيواصل المسير على درب المقاومة وطريق الشهداء الأبرار، ولن يرهبه أو يوقفه إرهاب العدو الصهيوني».

في المقابل، ذكر الجيش الإسرائيلي في بيان له أن «أعمال شغب أطلق خلالها مشتبه فيه قنبلة حارقة في اتجاه الجنود ما عرض حياتهم للخطر». وأضاف في بيان أن «الجنود ردوا بإطلاق النار»، موضحاً أنه تم «تحديد هوية» شخص أصيب بإطلاق النار.

بدوره، أعلن وزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس، بعد لقائه الجمعة في الضفة الغربية مسؤولين عسكريين أن القوات الإسرائيلية ستواصل «تنفيذ توقيفات وعمليات دفاعية وهجمات، وسنضع أيدينا على من يسعون إلى إلحاق الأذى بمواطني إسرائيل».