أفاد نادي الأسير الفلسطيني في بيان، اليوم، بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي نقلت بشكل عاجل، الأسير خليل عواودة من «عيادة سجن الرملة» إلى أحد المستشفيات الإسرائيلية، إثر تدهور خطير طرأ على وضعه الصحي.


ويخوض الأسير عواودة (40 عاماً) من بلدة إذنا غرب الخليل، إضراباً عن الطعام منذ 57 يوماً ضد اعتقاله الإداري من قبل سلطات الاحتلال.
ويعاني عواودة الذي نُقل قبل عدة أيام من زنازين العزل الانفرادي في «عوفر» إلى «عيادة سجن الرملة» بعد تدهور حالته الصحية، من آلام في الرأس والمفاصل، وصداع وهزال وإنهاك شديد، بالإضافة إلى عدم انتظام في نبضات القلب، وتقيّؤ بشكل مستمر وانخفاض حاد في الوزن، حيث فقد من وزنه أكثر من 16 كلغ.

وترفض سلطات الاحتلال الاستجابة لطلبه بإنهاء اعتقاله الإداري، أو التعاطي معه، في ظل تراجع وضعه الصحي بشكل ملحوظ.
وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلته بتاريخ 27 كانون الأول 2021، وحوّلته للاعتقال الإداري بدون أن توجّه له أي اتهام، كما أنه اعُتقل سابقاً في معتقلات الاحتلال عدة مرات.