أُصيب 42 فلسطينياً بعدوان نفّذته قوات العدو الإسرائيلي على المعتكفين والمرابطين في المسجد الأقصى، حيث اندلعت مواجهات عنيفة في باحات المسجد إثر اقتحام قوات كبيرة من شرطة العدو وقوات التدخل السريع المسجد، عقب صلاة الفجر، اليوم.

وفي خلال المواجهات، حاولت قوات العدو إخراج المصلّين من المسجد وتفريغه، مستخدمةً قنابل الغاز وقنابل الصوت والأعيرة المطاطية، ما أدّى إلى إصابة 42 فلسطينياً، طبقاً لما أعلنه الهلال الأحمر الفلسطيني.

وقبيل اندلاع المواجهات، اقتحم المئات من عناصر شرطة العدو باحات المسجد، ليهاجموا المصلّين ويعتدوا عليهم بالضرب والهراوات، قبل أن يحاصروا 1500 مصلٍّ في المصلّى القبلّي ويبدأوا بإطلاق الأعيرة المعدنية المغلّفة بالمطاط وقنابل الصوت.

في غضون ذلك، طاردت قوات العدو الشبان الفلسطينيين الذين لجأوا إلى المقبرة اليوسفية المحاذية للمسجد، فيما أعلن الهلال الأحمر أن قوات الاحتلال منعت طواقمه من الدخول إلى الأقصى.
وفي بيان لها، ادّعت شرطة العدو أن «المرابطين ألقوا حجارة ومفرقعات، وأن حجراً سقط على ما يبدو في ساحة حائط البراق». وأضافت أنها «استخدمت وسائل تفريق التظاهرات خلال المواجهات التي شارك فيها الشبان الفلسطينيون».