لن تكون دورة الانتخابات النيابية المقررة في السادس من أيار 2018، كتلك التي سبقتها منذ أول انتخابات شهدها لبنان وحتى آخر دورة انتخابية في عام 2009. الاختلاف يكمن أولاً في القانون بحدّ ذاته. ثانياً، التنافس الحقيقي، وهو نتاج القانون نفسه، الذي يلزم المرشحين بالانضواء في لوائح، وبالتالي تنعدم قيمة الترشيح الفردي، لا بل تصبح باطلة بعد انتهاء مهلة إعلان اللوائح في السادس والعشرين من آذار الحالي.


أُقفل باب الترشيحات الرسمية، منتصف ليل الثلاثاء ــ الأربعاء الماضي، عند رقم 976 مرشحاً ومرشحة، من الذين استوفوا كل الشروط للترشح في 15 دائرة انتخابية. ما الذي يمكن قراءته من خلال جدول الترشيحات؟

للصورة المكبرة انقر هنا
سجلت المرأة تقدماً لافتاً للانتباه على مستوى الترشيحات التي بلغت 111 مرشحة على 15 مقعداً نيابياً، مقابل 12 مرشحة عن عام 2009، توزعت نسبهن الأعلى على النحو الآتي: موارنة (31)، سنّة (30)، شيعة (13)، روم أرثوذوكس (7)، ومرشحة علوية واحدة. وكان ملاحظاً تزايد أعداد المرشحين من أبناء الرؤساء والنواب السابقين وأنسبائهم وأقاربهم (57 مرشحاً)، الذين إذا حالفهم الحظ، يمكن أن يشكلوا نحو نصف عدد النواب.

عائلة عون الأكثر ترشّحاً

في ترتيب مرشحي العائلات ومرشحاتها، يلاحظ أن العائلة الأكثر ترشّحاً على مستوى لبنان، وخصوصاً الموارنة، هي عائلة الخوري وخوري (14)، ثم عائلة عون التي بلغ عدد مرشحيها ثمانية، تليها الحجيري (7)، حمادة (7)، سعد (7)، الأسعد (6)، طوق (6)، الحسيني (5).
فضلاً عن ذلك، سُجِّل ترشيح أكثر من فرد داخل البيت الواحد، وعلى سبيل المثال لا الحصر، حسين الحسيني (البقاع 3) وشقيقه مصطفى في جبيل ونجله حسن حسين الحسيني في زحلة، الشقيقان شرف وجوزف أبو شرف (كسروان)، أحمد الأسعد وزوجته عبير رمضان (الجنوب 3)، نقولا فتوش وشقيقه موسى فتوش وابن شقيقهما ميشال فتوش (زحلة)، ميريام طوق (زحلة) وشقيقها ملحم (وليام) جبران طوق (بشري)، جميل ومحمود جحجاح (طرابلس)، محمد كبارة ونجله كريم كبارة (طرابلس)، وبالمقابل، ثمة مرشح واحد من عائلة فرنجية هو طوني سليمان فرنجية.

المرشحون حسب الدوائر

ظهر العدد الأكبر من المرشحين في دائرة الشمال الثانية (طرابلس ــ المنية ــ الضينة)، حيث يتنافس 144 مرشحاً على 11 مقعداً. وراوح متوسط عدد المرشحين للمقعد الواحد في الدوائر بين حد أقصى 13.1 في الشمال الثانية، و3 في الجنوب الثانية (صور ــ الزهراني). وبلغ متوسط عدد المرشحين للمقعد الواحد في كل لبنان 7.6 مرشحين.
هناك خمس دوائر تخطّى فيها متوسط عدد المرشحين المعدل العام، هي: الشمال 1 والشمال 2 وبيروت 2 والبقاع 1 والبقاع 3. وهناك تسع دوائر تدنى فيها متوسط عدد المرشحين عن المعدل العام، هي: جبل لبنان (1 و 2 و 3 و 4)، والجنوب (أولى وثانية وثالثة)، وبيروت الأولى والشمال الثالثة.

المرشحون حسب الطوائف


أدنى نسبة مرشحين في دائرة برّي:
4 مرشحين شيعة
على مقعدين
وسجل المرشحون السنّة أعلى نسبة من المرشحين (304 مرشحين على 27 مقعداً)، يليهم الموارنة (230 مرشحاً على 34 مقعداً) ثم الشيعة (137 مرشحاً على 27 مقعداً)، وروم أرثوذوكس (108 مرشحين على 14 مقعداً). وحلّت الأقليات في المراتب الأولى للأكثر ترشيحاً، حيث راوح متوسط عدد المرشحين للمقعد الواحد لدى الطوائف بين حدٍّ أقصى 15 لدى العلويين (30 مرشحاً عن مقعدين)، وحد أدنى 5 مرشحين لدى الأرمن الأرثوذوكس (25 مرشحاً على 5 مقاعد).

المرشحون حسب المقاعد

وأظهرت الأرقام ارتفاع عدد المرشحين المتنافسين على مقعد واحد (المقعد السني في المنية 23 مرشحاً)، مقعد العلويين في طرابلس (20 مرشحاً)، والمقعد الشيعي في جبيل (11 مرشحاً). وسجلت الزهراني (حيث يترشّح الرئيس نبيه بري) أدنى نسبة مرشحين، حيث يتنافس أربعة مرشحين شيعة على مقعدين شيعيين.