أعلن الأمن العام، اليوم، توقيف لاجئ فلسطيني يدعى (م. ح. أ.) اعترف بارتباطه بتنظيم «داعش» وتخطيطه لتسميم خزان مياه يستخدمه الجيش، وطعام في دولة أجنبية لم يحددها.

واعترف الموقوف (مواليد عام 1991)، وفق بيان للمديرية العامة للأمن العام، «بارتباطه بأحد كوادر التنظيم في سوريا ويدعى «أبو جلاد» كلفه بتصنيع متفجرات وتركيب مواد سامة». وأضاف إنه بناءً على طلب الأخير، أقدم (م. ح. أ.) على «تركيب كمية من السموم القاتلة بالاشتراك مع شخص يقيم في إحدى الدول الأجنبية، ويتردد إلى لبنان للزيارة، بهدف تنفيذ عمليتين نوعيتين»:
دسّ السم في أحد خزانات المياه التي يتزوّد منها يومياً أحد صهاريج الجيش اللبناني بالمياه لنقلها إلى الثكنات العسكرية، وذلك بهدف قتل أكبر عدد ممكن من العسكريين.
تنفيذ عملية تسميم جماعي في إحدى الدول الأجنبية عبر دسّ السم في الطعام خلال إحدى الحفلات العامة هناك (أعياد ميلاد وغيرها).
وأحال الأمن العام الموقوف بعد انتهاء التحقيق معه على القضاء المختص، في موازاة مواصلة بحثه عن متورطين آخرين.