ودّع لبنان والطائفة المارونية، أمس، البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير في مأتم رسمي وشعبي حمل الكثير من اللحظات المؤثرة.

منذ الصباح الباكر، بدأ توافد الجموع للمشاركة في وداع صفير، وسط تدابير أمنية مشددة، فيما كان البطريرك الكاردينال بشارة الراعي مستمراً في تقبل التعازي حتى ما بعد الظهر. عند الرابعة والنصف، وعلى وقع تراتيل جوقة الكسليك الخاصة ولحن «الرب الراعي»، نُقل جثمان صفير من كنيسة سيدة الانتقال التي سجّي فيها على مدى يومين، حيث أقيمت له قداديس المرافقة ورفعت الصلوات لراحة نفسه. تقدم الراعي والمطارنة والكهنة الموكب إلى الباحة الخارجية، وسط تصفيق الجموع الشعبية والشخصيات الرسمية والمؤسسات الكنسية التي أنشأها صفير، والتي كانت قد غصّت بها ساحة الصرح الخارجية، حيث أقيمت رتبة الجنّاز. وجال الموكب بين الجموع ليوضع أمام المذبح الرئيسي، وسط الزهور والباقات التي تحمل ألوان الحزن الكنسي.

(مروان طحطح)

حُمل الراحل في نعش بسيط، بعدما نقل النعش الذي صممه الفنان رودي رحمة الى متحفه في ريفون، إلى المذبح الأخير في صلاة الوداع، حيث رفعت صور صفير مع كلمة وداعاً.
عند الخامسة، أقيمت رتبة الجناز بمشاركة رؤساء الطوائف المسيحية أو ممثلين عنهم، وجمع غفير من الأساقفة والراهبات والرهبان، وحضور رسمي، تقدّمه رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري، بمشاركة ممثلين لدول عربية وغربية، أبرزهم الوزير الفرنسي جان إيف لودريان، ورؤساء سابقين ووزراء ونواب، بعضهم رافق صفير سنوات طويلة وعرفه عن كثب.
وُدِّع صفير بإنجيل الراعي الصالح، وألقى البطريرك الماروني عظة، استعرض فيها حياة سلفه وثقافته ودوره الكنسي. كما عدّد صفاته ودوره، لافتاً إلى حجم الحشود التي رافقت وداع صفير. وشكر الحكومة لإعلانها الحداد الوطني، وتحدث عن مشاركته معه في سنوات الخدمة منذ تسلّمه مهماته بطريركاً وما مر به من تحديات واعتداءات وتمسكه بالحرية والسيادة والاستقلال، متمثلاً بالبطريركين الياس الحويك وبولس المعوشي، فكان «لنا قدوة في صبره وصلاته لأنه آمن بأن الصليب يؤدي حكماً إلى القيامة». وتحدث عن علاقته وتنسيقه مع البابا يوحنا بولس الثاني ولقاء قرنة شهوان، ودوره في الكنيسة المارونية والإصلاح الكنسي. ووقوفاً، ألقى الموفد الباباوي الكاردينال ليوناردو ساندري كلمة البابا فرنسيس، حيّا فيها صفير «الرجل الحر الشجاع، الذي قام برسالته في ظروف مضطربة، مدافعاً عن سيادة بلده واستقلاله»، مشيراً إلى أنه سيبقى وجهاً لامعاً في تاريخ لبنان».
ومنح عون البطريرك صفير الوشاح الأكبر من وسام الاستحقاق اللبناني.
في ختام الجنّاز، وعلى وقع تراتيل بالسريانية، حمل الأساقفة جثمان البطريرك، وداروا به ثلاث مرات حول المذبح، وقرّبوه منه في قبلة الوداع الأخيرة للمذبح، كما يفعل الكاهن في ختام قداسه. ثم نقل صفير في رحلته الأخيرة على أكفّ الكهنة والأساقفة وعلى وقع ترتيلة «مجد لبنان أعطي له» التي رافقته إلى مثواه الأخير في مدفن البطاركة في بكركي.