زار الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، حسام زكي، اليوم، الرؤساء الثلاثة، في إطار المساعي التي تبذلها الجامعة للمساعدة في حل الأزمة السياسية الراهنة.

وبعد لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون، أكد الأخير أن «لبنان يلتزم تطبيق اتفاق الطائف الذي انبثق منه الدستور، والكلام عن أنه مهدد لا يستند إلى الواقع، وتروّجه جهات معروفة ومعنية بتأليف الحكومة».
وفي حين رحّب عون بأي مبادرة تقوم بها جامعة الدول العربية لحل الأزمة الراهنة، أشار زكي، إلى أنه عرض على عون، «استعداد الأمين العام للمساعدة في الاتصالات بين الأفرقاء الرئيسيين، وإذا كان الأمر يتطلب أن يكون سقف الجامعة هو المطلوب من الجميع، نحن حاضرون لذلك».

(من الويب)

كما شدّد زكي في تصريح له بعد لقائه رئيس حكومة تصريف الأعمال، حسان دياب، على أن «الوضع الاقتصادي والأزمة السياسية يحتاجان إلى مساعدة عربية، وهو ما نحن مستعدون للقيام به في حال وافق الأفرقاء على ذلك»، آملاً «في نهاية الجولات، الوصول إلى حل يُخرج لبنان من أزمته».
ومن عين التينة أعرب زكي عن قلقه حيال الوضع اللبناني، أكان على الصعيد الاقتصادي أو السياسي، ورحّب بأفكار رئيس مجلس النواب نبيه بري، قائلاً: «يُبنى عليها ويمكن أن تشكّل مخرجاً».
أما من بيت الوسط، عقب لقائه رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري، فأشار زكي إلى أنه استمع إلى وجهة نظر الحريري، وأين تكمن العقبات التي يواجهها في عملية التأليف.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا