بعد طلب حاكم مصرف لبنان رياض سلامة موافقة وزير المالية على إطلاق منصة الصيرفة حتى تدخل حيز التنفيذ، رد وزير المال غازي وزني عبر إرسال كتاب جوابيّ الى سلامة يبدي فيه "موافقته للتنسيق معه على إطلاقها بهدف المساعدة على تأمين ثبات القطع استناداً الى أحكام المادة 75 من قانون النقد والتسليف". كتاب وزني تساوى وبيان سلامة من ناحية اللعب على الكلام عبر إبداء الموافقة على التنسيق لا التنفيذ. ورغم "الخضّة الإيجابية" التي أراد سلامة إرساءها عبر إعلانه إطلاق المنصة وإجراءات أخرى، لم ينعكس هذا الامر ارتياحاً في السوق، ولا أسهم في تخفيض فعلي لسعر الصرف، ربما لأن الثقة بقرارات سلامة باتت معدومة، خصوصاً أن موعد إطلاق المنصة لا يزال يُرجأ من تاريخ ١٦ نيسان من مطلع أسبوع إلى آخر.


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا