«مخيم» للنازحين في البقاع الغربي


أنهت الجماعة الإسلامية في البقاع الغربي وهيئة العلماء المسلمين ممثلة بالشيخ منير رقيّة، أعمال بناء 55 وحدة سكنية في بلدة القرعون بتمويل كويتي، على مساحة من الأرض اشترتها الجماعة قبل فترة شرقي بحيرة القرعون في منطقة المكبّ، وتشرف على بلدة سحمر، بهدف إقامة «مخيّم» للنازحين السوريين. ويضمّ «المخيم» أبنية باطونية بسيطة، إضافة إلى مسجد ومستوصف ومدرسة، ويمكن أن يستوعب أكثر من 1500 شخص.

وعلمت «الأخبار» أن تيار المستقبل في القرعون عارض قبل نحو شهر عملية إسكان النازحين بضغطٍ من قوى 8 آذار، ليعود ويغضّ النظر عن بدء إسكان النازحين الذين يتمّ اختيارهم بطريقة منظّمة، من مختلف أنحاء سوريا. وأشارت مصادر متابعة إلى أن فاعليات بلدة القرعون بمختلف انتماءاتها السياسية، مارست ضغوطاً على رئيس البلدية يحيى ضاهر، لأن «المخيم يشبه قرية صغيرة»، فأوقف الأخير عمليات البناء عند هذا العدد من الوحدات السكنية، وهو تقريباً ثلث العدد المقرّر. وعلى ما يؤكّد ضاهر، فإن الأرض مملوكة من قبل جمعية الكشاف المسلم، وقد «تقدم الطلب إلى وزارة الداخلية والأوراق قيد الإنجاز».

عبيد التقى السيسي

التقى الوزير السابق جان عبيد المرشح الحالي للرئاسة المصرية عبد الفتاح السيسي في القاهرة قبل أيام. وبينما تردّد أن الزيارة لها بُعد انتخابي في ملف الرئاسة اللبنانية، قلل سياسيون من أهميتها، مؤكّدين أنها «لا تتعدى العلاقات العامة، فمصر مشغولة بنفسها، والأمر في الإقليم عند إيران والسعودية».