أعلن المجلس الأعلى للدفاع، عقب اجتماعه، أنه تم التداول في طلب المحقّق العدلي في جريمة انفجار مرفأ بيروت للحصول على إذن بملاحقة المدير العام لأمن الدولة اللواء طوني صليبا بصفة مدّعى عليه واتخذ القرار المناسب بشأنه. كما اتخذ المجلس قرارات في مواضيع مختلفة ضمن اختصاصه.


وكان قد انعقد المجلس اليوم، بدعوة من رئيس الجمهورية ميشال عون، بحضور رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزراء: الدفاع الوطني موريس سليم، المالية يوسف خليل، وزير الداخلية والبلديات بسام مولوي، والاقتصاد والتجارة أمين سلام. كما حضر الاجتماع الأمين العام للمجلس اللواء الركن محمود الأسمر والمدير العام لرئاسة الجمهورية أنطوان شقير.

وبعد هذا الاجتماع، التأم مجلس الوزراء في جلسته العادية في قصر بعبدا عند الساعة الرابعة من بعد ظهر اليوم، برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والوزراء الذين غاب منهم وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بوحبيب بداعي السفر.

ويبحث مجلس الوزراء في عرض رؤية الوزراء المتعلقة بوزاراتهم وخطة عملهم، بالإضافة إلى أمور طارئة لاتخاذ القرارات المناسبة بشأنها.