يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة في آذار المقبل حول لبنان، يقدّم فيها الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، تقريراً عن تطوّر الأوضاع اللبنانية والنقاط الإيجابية التي سُجّلت في الآونة الأخيرة، بحسب ما أبلغت المنسّقة الخاصة للأمم المتحدة، يوانا فرونتسكا، رئيس الجمهورية، ميشال عون، خلال زيارتها له في بعبدا اليوم.


وأكّد عون، خلال اللقاء، جهوزيّة لبنان «لمعاودة التفاوض لترسيم الحدود البحرية الجنوبية على نحو يحفظ حقوق الدولة اللبنانية وسيادتها»، واعتبر أنّ «معاودة جلسات مجلس الوزراء يُعيد عمل السلطة التنفيذية إلى طبيعته وفق الصلاحيات المحدّدة لها في الدستور، وإقرار الموازنة سوف يحقّق الانتظام المالي ويساعد في المفاوضات التي بدأها لبنان مع صندوق النقد الدولي لدرس خطة التعافي الاقتصادي والمالي التي وضعتها الحكومة».

وشدّد عون على «التزام إجراء الانتخابات النيابية في موعدها في أيار المقبل ولا سيّما أنّ التحضيرات اللوجستية تتمّ تباعاً وكذلك الاعتمادات المالية المطلوبة».