أعلن رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني، طلال أرسلان، في أول تعليق له على خسارته الانتخابات النيابية، تقبّله النتيجة وتطلعه إلى مرحلة جديدة، مؤكداً حرصه على الحفاظ على التنوع في الجبل.


وغرد أرسلان بالقول: «صفحة جديدة أشكر فيها الأوفياء، أهل الجبل الشرفاء الذين وقفوا إلى جانبي، أشكر 9000 صوت ساهموا في تقدمنا انتخابياً عن 2018… وما يجمعنا أكبر من مقاعد ومناصب ومصالح آنية، سنكمل المسيرة معاً بزخم وإرادة وعزيمة».

وأضاف: «نتقبل النتيجة ونتطلع إلى مرحلة جديدة مع إعادة تقييمنا لوضعنا الداخلي. ونحترم رأي وقرار الناس ولو أتى على حسابنا وأبقى على الفاسدين، إلّا أن الأهم الحفاظ على التنوع الذي لطالما نادينا بأهميته في الجبل والسلم الأهلي».

وتابع: «الدور اليوم لشبابنا في بناء مستقبل وطننا ومستقبلهم، والصوت صوتهم والثقة بهم كبيرة. وموقفنا من الاستحقاق الانتخابي نعلنه في الوقت الصحيح».

وكان أرسلان قد خسر مقعده لصالح المرشح مارك ضو، في دائرة عاليه. وأرسلان نائب منذ عام 1991، ولم يخسر مقعده سوى في انتخابات 2005.