توافق رئيس مجلس النواب نبيه بري، مع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، خلال زيارته عين التينة، على ألّا يكون هناك «مرشح تحدٍّ» لرئاسة الجمهورية.


وقال جنبلاط عن الاستحقاق الرئاسي، بعد لقاء مع بري دام ثلاثة أرباع الساعة: «أهم شيء أن نصل إلى الاستحقاق وأن نستعرض الأسماء». وأضاف: «مرشحنا ميشال معوض، لكن لسنا فريقاً واحداً في البلد، فليُتداول بأسماء وعندها نرى، قد يكون ميشال أحدهم، لقد تكلمنا مع الرئيس بري بالموضوع الرئاسي وأمور أخرى، بالتاريخ الجميل جداً، لقد اتفقنا على شيء، على أن لا يكون هناك مرشح تحدٍّ».

وأضاف جنبلاط إن بري «لم يتراجع عن الحوار، للأسف بعض الأفرقاء هم تراجعوا، وهذا خطأ».

وحول لقاء الأونيسكو الذي عُقِد أمس، لمناسبة الذكرى الـ 33 لاتفاق الطائف، قال: «المشهد كان مميزاً، لقد ذكّرنا ببعض المحطات التاريخية (...) لم يكن هناك استفزاز، كان هناك خلاصات، وهذه الخلاصات لا يمكن أن تتم إلا إذا كان هناك رئيس قادر على الإمساك بالحوار وطرح الأمور التي لم تُطرح آنذاك، منها اللامركزية الإدارية، إلغاء الطائفية السياسية ومجلس الشيوخ، فنطرحها ولا مشكلة».

وعن غياب فريق «المستقبل» عن المؤتمر، قال: «ليس لديّ فكرة إذا ما كان هذا الفريق دُعيَ أو لا».

وكانت النائبة بهية الحريري قد اعتذرت عن عدم الحضور، واقتصر تمثيل عائلة الحريري على رجل الأعمال شفيق الحريري الذي لا يقوم بأي دور سياسي.