شدّد البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي على ضرورة احترام المناصفة بين اللبنانيين، معتبراً أنّ «لبنان لن يكون لبنان إلا بهذه المناصفة».


كما شدّد، في كلمةٍ أمام وفد نادي الشرق لحوار الحضارات، على «ضرورة المساواة في المواطنة على قاعدة العيش المشترك وتطبيق اتفاق الطائف الذي وضع للحفاظ على تنوع الكيان اللبناني».

إلى ذلك، استقبل الراعي قبل ظهر اليوم في بكركي المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان يوانا فرونتسكا، في زيارة تمّ فيها عرض المستجدات في ما يتعلق بانتخاب رئيس للجمهورية. وكان تشديد على «ضرورة رفع مصلحة الوطن فوق أيّ مصلحة شخصية وخاصة، لأنّ الوضع الذي يعيش فيه الشعب اللبناني بات مأساوياً بامتياز وما يرتكب بحقه هو جريمة، وبالتالي على المعنيين تحمّل مسؤولياتهم تجاه هذا البلد ومواطنيه لإنقاذهم بانتخاب رئيس للجمهورية أولاً ومن ثم تفعيل عمل المؤسسات لتأمين عيش كريم للبنانيين».

كذلك زارت فرونتسكا مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، واجتمعت صباح اليوم مع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي في السرايا حيث تمّ البحث في التحضيرات للتقرير الذي سترفعه فرونتيسكا إلى مجلس الأمن في الجلسة التي ستعقد في السابع عشر من الشهر الحالي. وخلال الاجتماع، شدّدت فرونتيسكا على «ضرورة التزام لبنان بتطبيق الإصلاحات الأساسية وإتمام الاستحقاقات الدستورية في موعدها، لا سيّما إجراء الانتخابات الرئاسية وأيضاً الانتخابات البلدية والاختيارية».