رأى الرئيس السوري بشار الأسد أمام وزراء الزراعة اللبناني عباس الحاج حسن، والأردني خالد الحنيفات، والعراقي عباس العلياوي، والسوري محمد حسان قطنا، خلال استقبالهم اليوم أن التّعاون بين الدول الأربع في حال العمل على توسيعه سيُؤمّن شبكة أمان زراعية وغذائية للمنطقة كلّها.


وخلال استقباله الوزراء الأربعة بعدما أنهوا أعمال اجتماع مشترك أمس في دمشق، أكد الأسد أن «الأزمات الاقتصادية والسياسية وغيرها من المشكلات التي تواجه شعوب العالم، أثبتت أن الدول لا يمكن أن تحقق الاكتفاء الذاتي من ناحية الغذاء منفردة، ولا يوجد حل إلا بالتكافل الزراعي وخاصة في المجتمعات الزراعية».

وقال الأسد إن «مذكرة التعاون الزراعي التي تمّ توقيعها بين الدول الأربع تخلق استراتيجية مشتركة للتعاون بين بلداننا العربية، وإذا تمّ العمل على توسيع هذا التعاون ومشاركته مع الدول المجاورة، فإنه ستصبح هناك شبكة أمان زراعية وغذائية تخدم شعوب المنطقة كلها».

من جانبهم، لفت وزراء الزراعة الأربعة إلى أن «توقيع اتفاقية التفاهم يشكل خطوة فعالة في دعم الاستراتيجيات المشتركة للدول الأربع لخدمة قضايا الأمن الغذائي والتجارة الزراعية بين هذه الدول كخطوة أولى».