سطّرت العداءة الجامايكية شيلي - آن فريزر - برايس إنجازاً غير مسبوق في سباق 100 بعدما أحرزت ثالث ذهبية لها على التوالي في بطولة العالم لألعاب القوى المقامة في بكين.

وحسمت فريزر - برايس السباق بسهولة، اذ حققت انطلاقة قوية وبقيت متصدرة حتى اجتياز خط النهاية بزمن 10,76 ثوان، متقدمة على الهولندية دافني شيبرز (10,81 ث)، والأميركية توري بوي (10,86 ث).

والرقم الذي سجلته فريزر - برايس في السباق النهائي ليس الأفضل لها هذا العام لأنها حققت 74,10 في لقاء باريس الدولي مطلع تموز/ يوليو.
وفي غياب الإثيوبية تيرونيش ديبابا البطلة الأولمبية مرتين وبطلة العالم ثلاث مرات، نجحت الكينية فيفيان شيريوت بطلة العالم في دايغو عام 2011 في هذه المسافة وفي سباق 5 آلاف م أيضاً في إحراز المركز الأول.
واحتفظت الكولومبية كاترين ايبارغوين بلقبها بطلة للعالم في مسابقة الوثبة الثلاثية بإحرازها الذهبية مسجلة 14,90 م.
في المقابل، عاش الفرنسي رينو لافيلني البطل الأولمبي وحامل الرقم القياسي العالمي في مسابقة القفز بالزانة، إخفاقاً جديداً في بطولة العالم بعدما اكتفى بالميدالية البرونزية مرة جديدة.
وكان لافيلني يأمل بإحراز الذهبية الوحيدة الغائبة عن خزائنه، لكنه لم يتمكن من تخطي ارتفاع 5,90 م في محاولاته الثلاث ليكتفي بالبرونزية.
وكان لافيلني قد أعرب عن ثقته بتطويق عنقه بالميدالية الذهبية، معتبراً أنه لا يشعر بأي قلق وأنه أصبح أكثر نضجاً، لكن آماله تبخّرت عندما نجح الكندي شاوانسي باربر في اجتياز ارتفاع 5,90 م متفوقاً بفارق المحاولات عن الألماني رافايل هولدزيبه.
وكما كان متوقعاً، احتكر العداؤون الكينيون سباق 3 آلاف م موانع بحلولهم في المراكز الأربعة الأولى بحيث جاء في المرتبة الأولى ايزيكييل كيمبوي مسجلاً 8,11,28 دقائق، متقدماً على كونسيسلوس كيبروتو (8,12,38 د) وبريمين كيبروب كيبروتو (8,12,54 د).
واللقب هو الرابع على التوالي لكيمبوي.
إلى ذلك، بلغ المصري إيهاب عبد الرحمن الدور النهائي في مسابقة رمي الرمح بتسجيله 85,82 م وحل خامساً في مجموعته، كما تأهل العداء السعودي يوسف مسرحي إلى الدور النهائي لسباق 400 م مسجلاً 44,40 ثانية وحل في المركز الثاني في مجموعته.