مرة جديدة يترك التحكيم أثره السلبي على بعض المباريات الساخنة والحساسة، ومجدداً حين يكون الأنصار والمبرة طرفاً فيها. المبرة × الأنصار (1ـ1): بدأ الأنصار ضاغطاً بحركة جماعية منسقة، وسدد محمد أيوب أول كرة في حضن الحارس (7). وتقدم المبرة عبر كرات محدودة من المحرك علي الأتات إلى السريع المراقب طارق العلي والخطاف غسان شويخ. وكانت أول كراته من جورجينيو في حضن الحارس حسن مغنية (14).


ومع الضغط الأخضر شتّت سعد بهلوان أخطر كرة عن باب مرمى أحمد الصقر (16). وركز الأنصار هجماته من اليسار عبر ناصر الدين وادسون ومحمد حمود، لكنها انطفأت عند فدائية الدفاع المبراوي رامي عمار وبهلوان، ومن كرة «أتاتية» مهندسة إلى الشويخ الخبير غير المراقب تقدم الخبير وسدد كرته بيساره أرضية زاحفة في الزاوية البعيدة (35). وهاج الأنصار مع «نرفزة» وسدد عطوي فوق، وشتت بهلوان كرة لادسون، وخرج الأنصار عاجزاً عن إصابة الشباك الصقرية.
وجدد الأنصار ضغطه لدقائق، وعادل سريعاً بكرة رأسية لادسون حولها المدافع رامي عمار خطأً في مرماه (50)، وواصل لحسم الموقف المحرج، فسدد حمود فوق العارضة واسترد المبرة المبادرة فرد جورجينيو قرب القائم، وشنوا هجمات عبر العلي والأتات. ومن هجمة جماعية انفرد العلي وسدد في جسم الحارس فارتدت ليخطفها العلي ثانية قبل أن يضبطها الحارس في الشباك (86)، لكن صافرة الحكم ألغتها بداع (لم يوضح تماماً) وانفجر الاحتجاج، وأوضحت الإعادات المتكررة على الشاشة صحة الهدف. وبعد تشاور مع مساعده محمد ضو طرد الحكم كابتن المبرة الأتات وحارس الأنصار مغنية (استبدل بوحيد فتال 89).
وبعد صافرة الختام يبدأ جدال التحكيم.
قاد المباراة الحكم علي صباغ مع حسين عيسى ومحمد ضو.
الإصلاح × السلام (1ـ1): خرج فريقا السلام صور والإصلاح البرج الشمالي بالتعادل 1ـ1 على ملعب صيدا البلدي. تقدم الإصلاح بهدف لهيثم زين ( 29) من ركنية علي صالح ودربكة أمام المرمى. وعادل السلاميون في الدقيقة الأخيرة من ركلة جزاء بعدما منع زين هدفاً بلمسة يد ليطرد، علماً بأن قرار احتساب ركلة الجزاء كان من غندور وليس من الحكم مصطفى بواب كما اعتقد بعض الحاضرين، وسجل ركلة الجزاء أسامة حيدر.
قاد اللقاء الحكم رضوان غندور مع مصطفى بواب وحسن قانصوه.
الترتيب العام: 1ـ العهد 26نقطة، 2ـ الأنصار24ن،3ـ الراسينغ 22، 4ـ الصفاء 22، 5ـ النجمة 20، 6ـ المبرة 17، 7ـ الإخاء 12، 8ـ السلام 10، 9 ـ الساحل، 10 ـ التضامن 8، 11ـ الغازية 8، 12ـ الإصلاح 3.
الدرجة الثانية: استعاد الخيول صدارة بطولة الدرجة الثانية بفوزه الساحق على ضيفه المحبة طرابلس 5ـ1 على ملعب النجمة. وسجل للخيول فضل السيد (25) وموسى حجيج (42) وأحمد ضاهر (51) وحسن فردوس (58) وأحمد يونس (87)، وللمحبة محمد ربيع (37). قاد المباراة الحكم بشير أواسة مع سامر بدر وعلي سرحال.
وتعادل النهضة وضيفه ناصر 0ـ0 في دربي بر الياس في الخيارة. قاد المباراة الحكم سامر قاسم مع بلال الزين وربيع عميرات وخالد الشموري. وبهذا يتصدر الخيول بـ24 نقطة (+18هدفاً) بفارق الإصابات أمام طرابلس الرياضي (+14)، والأهلي صيدا ثالثاً بـ22 نقطة والاجتماعي رابعاً بـ20، والمودة خامساً بـ18، والإرشاد سادساً بـ16، والسلام زغرتا سابعاً بـ13، والأهلي النبطية ثامناً بـ11، والشباب طرابلس تاسعاً بـ11، والنهضة عاشراً بـ10، وحركة الشباب في المركز الـ11 بـ6 نقاط، يليه ناصر بـ5 بفارق الإصابات عن الحكمة الـ13 والمحبة الأخير.



صبّاغ مقتنع وإلى سوريا

بدا الحكم علي صباغ مقتنعاً بقرار إلغاء هدف طارق العلي الذي، بحسب صباغ، ارتكب خطأين قبل تسديد الكرة، هما لمسة يد وخطأ على حسن مغنية، وإنّ علي الأتات شتم مغنية الذي رد بالضرب فطردهما معاً. ويتوجّه صبّاغ اليوم الى سوريا لقيادة مباراتها مع العراق ودياً.