نفى ماسيمو موراتي أي نية لاستبدال رافاييل بينيتيز بالبرازيلي ليوناردو على رأس الجهاز التدريبي لبطل إيطاليا وأوروبا والعالم.

وقال موراتي لدى خروجه من اجتماع إدارة ناديه: «لغاية الآن، مدرب إنتر ميلان هو بينيتيز، لم أتصل بأي مدرب». وشرح قائلاً: «لم يكن اجتماعاً طويلاً، وكان لدينا أمور أخرى نقوم بها».
ورداً على سؤال أحد الصحافيين عن غداء جمعه خلال الأشهر الماضية بليوناردو، قال موراتي: «دعونا لا نمزح».
وتؤكد الصحف الإيطالية أن بينيتيز سيقال من منصبه في الأيام المقبلة، بعد انتقاده علناً إدارة النادي لعدم دعمها الفريق خلال فترة الانتقالات.
وقال بينيتيز الذي حل بدلاً من البرتغالي جوزيه مورينيو الذي قاد إنتر الموسم الماضي إلى ثلاثية تاريخية وانتقل إلى تدريب ريال مدريد الإسباني: «قال موراتي إنه سيتعاقد مع ثلاثة لاعبين هذا العام، ولم يحصل أي شيء حتى الآن. العام الماضي أنفق 80 مليون يورو لضم خمسة لاعبين من الطراز الأول، لكن هذا العام مع المدرب الجديد لم ينفق أي مبلغ. أريد دعماً 100%».
وأضاف بينيتيز: «أعتقد أنّ لدي 3 خيارات الآن: الأول هو تلقي الدعم بنسبة 100% للمدرب وضم 4 أو 5 لاعبين لبناء فريق أقوى. الثاني الاستمرار على هذه الحال بدون أي برنامج أو خطة عمل، وإلقاء التبعة على شخص واحد. والثالث هو التحدث مع وكيل أعمالي والتوصل إلى اتفاق».
وأعرب بينيتيز عن استيائه من الشائعات التي تروج في الوقت الحلي. بالتأكيد لست سعيداً من الوضع الذي أدت إليه تصريحاتي. الآن، أنا في إجازة في ليفربول، وبعد الأعياد سأعود إلى إيطاليا.
في كل الأحوال، فوجئت بالتقارير التي قرأتها في الصحف والتي أراها على شاشات التلفزيون».