فجّرت صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية مفاجأة غير متوقعة مفادها أن الفرنسي رودي غارسيا، المدرب الحالي لروما الإيطالي، رفض تدريب ريال مدريد الإسباني بعد إقالة الإيطالي كارلو أنشيلوتي وقبل تعيين رافاييل بينيتيز الذي لم يكن خياراً أول للنادي الملكي.

ووفقاً للصحيفة، فإن فلورنتينو بيريز، رئيس ريال، كان يريد التعاقد مع غارسيا الذي حقق موسماً مميزاً مع "جيالوروسي" إلا أنه لقي رداً سلبياً.
ويأتي ما أوردته "لا ريبوبليكا" بعد يوم واحد من سحب قرعة دوري أبطال أوروبا ووقوع ريال مدريد في مواجهة روما.
وفي إنكلترا، يلفت الثنائي جايمي فاردي والجزائري رياض محرز الأنظار هذا الموسم بقيادتهما ليستر سيتي لصدارة ترتيب الدوري الممتاز، وقد سجلا هدفي الفوز في المباراة الأخيرة أمام تشلسي (2-1) ليرفعا أهدافهما المشتركة إلى 26 بواقع 15 للأول و11 للثاني الذي صنع أيضاً 7 أهداف.
لذا، ليس بغريب أن يتم تداول اسمي اللاعبين للانتقال من فريقهما في الفترة المقبلة.
ورداً على سؤال حول شعوره بالقلق من رحيل فاردي ومحرز في فترة الانتقالات الشتوية الشهر المقبل، قال مدرب ليستر الإيطالي كلاوديو رانييري: "لا. لماذا؟ لأنه لا أحد يستطيع شراء هذا الثنائي، ولا أحد يملك الأموال اللازمة"، رافضاً تحديد قيمتهما.
في موازاة ذلك، أكد محرز أنه سيبقى في صفوف فريقه على الأقل في الانتقالات الشتوية، تاركاً الباب مفتوحاً للمغادرة مستقبلاً.
ونقلت صحيفة "ذا دايلي تليغراف" عن محرز قوله: "لماذا أريد أن أغادر؟ لا أفكر بذلك في الوقت الحالي، أريد أن أنهي الموسم هنا، وبعدها سوف نرى. لديّ أربعة أعوام هنا قبل انتهاء عقدي في 2019. الحياة جميلة هنا".
وفي ألمانيا، أكد باير ليفركوزن أن مهاجمه شتيفان كيسلينغ باق في صفوفه حتى نهاية الموسم، بعدما كشف الدولي السابق قبل أيام عن نيته في الرحيل خلال فترة الانتقالات الشتوية.
ووجد كيسلينغ نفسه على مقعد البدلاء منذ بداية الموسم على حساب المكسيكي خافيير هرنانديز "تشيتشاريتو" الذي تم التعاقد معه من مانشستر يونايتد الإنكليزي.
وأكد النادي في تصريح لوكالة "سيد" التابعة لوكالة "فرانس برس"، أن مسؤولي ليفركوزن تحركوا بسرعة لطمأنة كيسلينغ، الذي دعي إلى محادثات مع الرئيس التنفيذي لليفركوزن مايكل شايد والمدير التنفيذي جوناس بولدت.