انتهى انتظار لاعب وسط المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم أندريس داليساندرو للسير على درب المجد الشخصي، إذ توّج سنته المميّزة بإحراز جائزة أفضل لاعب في أميركا الجنوبية لعام 2010 بعدما قاد بأدائه الرائع فريق إنترناسيونال البرازيلي للفوز بكأس ليبرتادوريس لأندية القارة اللاتينية.

وتفوّق داليساندرو على مواطنه المخضرم خوان سيباستيان فيرون، الذي حلّ ثانياً بعدما فاز باللقب في الموسمين الماضيين مع إستوديانتيس، بينما جاء المهاجم البرازيلي الواعد نيمار (18 عاماً) لاعب سانتوس في المركز الثالث.
ويشتهر داليساندرو بتسديداته الصاروخية بالقدم اليسرى وتمريراته المتقنة، وهذا ما أحيا مسيرته بعد انضمامه الى إنترناسيونال عام 2008.
ونشأ داليساندرو (29 عاماً)، وهو لاعب متقلب المزاج في نادي ريفر بلايت، وكان يُتوقع له على نطاق واسع أن يصبح واحداً من أفضل اللاعبين في جيله، لكن رغم فوزه بميدالية ذهبية أولمبية مع منتخب الأرجنتين في 2004، لم يُظهر اللاعب الإمكانات الكبيرة التي يمتلكها، فغاب عن تشكيلة منتخب بلاده في كأس العالم 2006 و2010.
وبعد تولي المدرب سيرجيو باتيستا المسؤولية خلفاً لدييغو مارادونا عقب كأس العالم الأخيرة، تغيّرت حظوظ اللاعب، واستُدعي الى التشكيلة.
وبعد ريفربلايت انتقل داليساندرو الى فولسبورغ الألماني ثم الى بورتسموث الإنكليزي وبعدها الى ريال سرقسطة الإسباني، قبل أن يعود الى الأرجنتين، وينضم الى سان لورنزو، ثم انضم بعد ذلك الى العدد المتنامي من اللاعبين الأرجنتينيّين في الدوري البرازيلي، حيث انتقل الى انترناسيونال في 2008، وساعد الفريق على الفوز بكأس ليبرتادوريس، التي توزاي مسابقة دوري أبطال أوروبا.
واختير الأوروغوياني أوسكار تاباريز أفضل مدرب في الاستفتاء السنوي الذي تجريه صحيفة «إل باييس»، التي تصدر في الأوروغواي، علماً أنّ هذا الاستفتاء يحظى باعتراف اتحاد كرة القدم في أميركا الجنوبية.
وقاد تاباريز منتخب بلاده الى بلوغ الدور نصف النهائي في كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، وهو تفوّق على الأرجنتيني مارسيلو بييلسا، الذي قاد تشيلي إلى بلوغ الدور الثاني في المونديال عينه، وكذلك أليخاندرو سابيا، مدرب استوديانتيس الذي فاز فريقه بلقب الدوري في الأرجنتين.
وتمنح هذه الجائزة سنوياً منذ عام 1986، وتأتي بناءً على تصويت نحو 400 صحفي، ويتعيّن على اللاعبين والمدربين أن يمكثوا في أميركا الجنوبية على الأقل لفترة من العام ليكون لهم الحق في الترشيح لنيل الجائزة.
ومن بين الفائزين السابقين بالجائزة البرازيليان روماريو وكافو، والكولومبي كارلوس فالديراما.



داليساندرو: «مارادونا الجديد»

ظهر أندريس داليساندرو إلى الأضواء في كأس العالم للشباب عام 2001 حيث أسهم إسهاماً كبيراً في إحراز بلاده للقب بفوزها على غانا 3ـ0 في المباراة النهائية. ورغم أن مواطنه الأرجنتيني خافيير سافيولا أحرز جائزتي أفضل لاعب وهداف (سجل 11 هدفاً)، فإن الصحافة الأرجنتينية ذهبت إلى وصف داليساندرو بـ«مارادونا الجديد»، وخصوصاً أنه يلعب مثل «الأسطورة» بالقدم اليسرى.