بعد عودته المخيّبة للآمال في الموسم الماضي، فإن توقعات الألمان لمواطنهم «الأسطورة» ميكايل شوماخر في موسم 2011 تبدو غير مشجعة على الإطلاق؛ إذ إن 70% من الذين شملهم الاستفتاء الذي أجرته وكالة الأنباء المحلية «سيد» توقعوا ألّا يحقق سائق «مرسيدس جي بي» اللقب الثامن في مسيرته الموسم المقبل، بحسب ما نقل موقع «موتورسبور» المتخصص برياضة السيارات.


وفي مقارنة مع عودته الثانية إلى سباقات الفورمولا 1 في الثمانينيات وعودة «شومي» الحالية، قال النمسوي نيكي لاودا بطل العالم ثلاث مرات سابقاً: «في مرحلتي الثانية في الفورمولا 1 لم تكن الاختبارات محددة، لذا كان من السهل اختبار السيارة لعددٍ كبير من اللفات».
أضاف: «2010 كانت سنة اختبار بالنسبة إلى شوماخر. في البداية اعتقدت أنه لن يستغرق أكثر من أربعة سباقات ليعود للفوز من جديد، لكن كما يبدو أصبح الفوز أصعب من أيّ وقت مضى».
من جهته، بعد ظهور العديد من التقارير في الآونة الأخيرة التي تشير إلى أن فريق «مرسيدس جي بي» بدأ بإعادة هيكلة الأمور ضمن صفوفه وأهم التغييرات حصر عمل روس براون في منطقة معينة أو الاستقالة كلياً، خرج المدير التقني في الفريق لينفي صحة هذه الشائعات قائلاً: «لن أستقيل حتى تصبح مرسيدس من أنجح الفرق».
وعندما سُئل عما إذا كان يعتقد أن سيارة مرسيدس الجديدة ستحقق اللقب كما حدث مع «براون جي بي» في 2009، أجاب: «الظروف الحالية مختلفة كلياً. في 2008 كان لدينا 750 عاملاً ضمن الفريق، وعدة مئات في اليابان، لكن في الوقت الحالي لا نملك هذه الأرقام»، وأضاف: «صحيح أننا بدأنا بالعمل على سيارة الموسم المقبل في وقتٍ مبكر، لكن هذا لا يعني أننا نملك موارد أكبر من الفرق المنافسة: ريد بُل، فيراري
وماكلارين».
ولا يتوقع براون أن مرسيدس ستكون قوية كما كانت «براون جي بي» في 2009، قائلاً: «كلا لن نواجه معجزة أخرى كالتي حصلت في موسم 2009. لكن أنا واثق تماماً بأنه سيكون لدينا سيارة جيدة جداً».
من جهة أخرى، لم يستبعد مدير فريق «ريد بُل» بطل العالم للمصنعين في 2010، النمسوي ديتريش ماتشيتز فكرة تطوير محرّك خاص بالفريق في عام 2013، قائلاً: «مشروع لتطوير محرك خاص بالفريق فكرة غير مستبعدة بحسب رأيي».