حقق الألماني سيباستيان فيتيل سائق «ريد بلُ رايسينغ» الزمن الأسرع في التجارب الحرة لجائزة البرازيل الكبرى، المرحلة قبل الأخيرة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، على حلبة انترلاغوس. وقطع فيتيل مسافة السباق البالغة 4،3 كيلومترات، مسجلاً 1،11،968 دقيقة، متقدّماً على زميله الأوسترالي مارك ويبر بفارق 0،104 ثانية، فيما حلّ الإسباني فرناندو ألونسو سائق فيراري ومتصدر الترتيب العام في المركز الثالث بفارق 0،360 ث، وجاء البريطاني لويس هاميلتون سائق ماكلارين رابعاً.

وفي جولة التجارب الثانية، سجل فيتيل الزمن الأسرع، قاطعاً المسافة في 1،12،328 دقيقة، متقدّماً على ويبر أيضاً بفارق 0.482 ثانية. واحتل هاميلتون المركز الثالث بفارق 0.517 ث، فيما جاء زميله ومواطنه جنسون باتون بطل العالم في المركز الرابع.
وزادت حدّة المنافسة بين سائقي «ريد بُل»، واتضحت بشدة أول من أمس عندما اتهم ويبر فريقه بتفضيل زميله الألماني معنوياً كما وصف منافسَته الخاصة على اللقب بأنها «غير ملائمة».
وجاءت تعليقات فيتيل للتلفزيون الألماني لتزيد الأمور اشتعالاً عندما قال: «إذا كان مارك بحاجة للمساعدة يجب عليه ركوب سيارة الإسعاف».
وتقام التجارب الرسمية للسباق اليوم 18،00 بتوقيت بيروت، والسباق غداً في التوقيت عينه.