عقدت اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية اللبنانية جلسة عمل دورية برئاسة رئيسها جان همّام وحضور غالبية الأعضاء، وذلك في مقرها بمنطقة بعبدا. وقد رحب همام بأعضاء اللجنة وأعاد التأكيد مرة جديد لأهمية إنجاز ملف المرسوم 8990 وتعديلاته، وأهاب بوزير الشباب والرياضة العميد عبد المطلب الحناوي للإسراع في إقفال هذا الملف، خصوصاً في ضوء المراجعات من قبل الجهات الدولية، منوهاً بتعاونه وموقفه الحازم حيال هذه القضية.


وفي أبرز مقررات الجلسة: ـ تكليف لجنتي التضامن الأولمبي والدورات الاجتماع مع الاتحادات الرياضية بتاريخ 1 و2 أيلول عند الساعة 16:30 في مقر اللجنة، وهذه الاتحادات هي: المبارزة، التايكواندو، الجودو، كرة الطاولة، ألعاب القوى، الرماية، السباحة وذلك من أجل مناقشة واقع مستويات اللاعبين المقترحين للمشاركة في التصفيات المؤهلة لأولمبياد ريو 2016 والاطلاع على ماهية النتائج المحققة في التصفيات التي خاضوها لتاريخه. وترفع الاقتراحات للجنة التنفيذية مع الموازنة التقديرية لدعم هؤلاء اللاعبين من صندوق اللجنة الأولمبية اللبنانية، بالإضافة إلى الدعم الشهري المؤمن لهم من صندوق التضامن الأولمبي.
- إضافة اللاعبين إلياس أبو رشيد (دراجات) وراي باسيل (رماية) للإفادة من تقديمات صندوق التضامن الوطني لدعمهم في التصفيات الأولمبية.
- الموافقة على المقترحات المرفوعة من لجنة التضامن الأولمبي وهي:
منح اللاعبين الـ 11 المستفيدين من تقديمات صندوق التضامن الأولمبي تحضيراً للتصفيات الأولمبية (ريو 2016) وهم: منى شعيتو ودومينيك طنوس (مبارزة)، إلياس الحداري وميشال سماحة (تايكواندو)، دميان زيادة وناصيف إلياس (جودو)، محمد حمية (كرة الطاولة)، وائل قبرصلي (سباحة)، كريستيل صانع ونور الدين حديد (إلعاب قوى)، جو سالم (رماية) مساعدة إضافية من اللجنة الأولمبية اللبنانية لتمكينهم من خوض هذه التصفيات بالصورة المثلى والمستوى الأفضل.
ـ متابعة أي لاعب أو لاعبة غير مشمولين بلائحة اللاعبين الـ 11 الذين قد يسجلون نتائج مميزة في بطولات دولية لضمهم إلى برنامج الدعم الأولمبي.
ـ تسمية اللاعب سيلفيو شيحا (تزلج مائي) لحمل العلم اللبناني في حفل افتتاح دورة ألعاب البحر المتوسط الشاطئية الأولى (بيسكارا 2015).